في حوار مع تسنيم:

كمال الهلباوى: الاخوان مغيبون عن الواقع .. يجب التصدي للجماعات المتطرفة

رمز الخبر: 1267096 الفئة: حوارات و المقالات
کمال هلباوی

قال المتحدث السابق باسم جماعة الأخوان المسلمين في الغرب، والرئيس المؤسس للرابطة الإسلامية في بريطانيا كمال الهلباوي ان القيادات الحالية لجماعة الاخوان المسلمين لم يستفيدوا من الدروس السابقة مضيفا بأنه يجب التصدي للجماعات المتطرفة التي تهدد أمن مصر.

انتقد الدكتور كمال الهلباوى المتحدث السابق باسم جماعة الأخوان المسلمين فى الغرب و الرئيس المؤسس للرابطة الإسلامية فى بريطانيا بعض السياسات التي طبقها الاخوان المسلمون بعد تسلمهم الحكم في مصر، وقال في حوار اجراه معه مراسل وكالة تسنيم الدولية للانباء أن الاخوان انحرفوا عن رسالتهم وما يطبقه الأخوان المسلمين مختلف تماما عن فكرهم ومنهجهم، و قال آسفا أن الاخوان مغيبون تماما عن الواقع و قادة الاخوان الحاليين لم يستفيدوا شيئا من الدروس السابقة .

وفيما يلي نص الحوار الذي اجراه مراسل تسنيم مع كمال الهلباوي:

تسنيم: بداية يتحدث البعض بأن المشهد السياسى سوف يميل إلى حد ما الى عدم الاستقرار كمثل جماعة الاخوان المسلمين التي تقول بأن تنصيب قائد الانقلاب العسكرى سوف يؤدى إلى نكسة فى مصر . . ما تعليقك على هذا الكلام؟

الهلباوي: من المؤسف أن الاخوان المسلمين مغيبون فإنهم لا يعيشون الواقع والرسالة التى حملوها لسنوات طويلة انحرفوا عنها فأصبحوا مثل أى حزب سياسى وبتحالفهم مع الجماعات الاخرى مارسوا العنف فى الشارع المصرى فى الاضطرابات والمظاهرات وفى رابعة والنهضة مما افقدهم حياتهم و دفعهم لخسارة دعوتهم فإن الشعب المصرى كان ينتظر الاوان كما لو كان ينتظر فارس يخلصهم من الهَم و الغَم فإذا بهم جلسوا سنة كاملة فى الرئاسة اساءوا فى ادائهم فيها اكثر مما احسنوا و بالتالى فإن تهديدهم بالعنف فى حد ذاته هو خروج عن المنهج سواء السياسى او الدعوى .

_ كنت قد تحدثت سابقا بأن الاخوان انحرفوا عن فكرتهم الدعوية . . هل الفكرة الدعوية لجماعة الاخوان المسلمين هى فكرة اصلاحية شاملة لتطوير الاوضاع؟

مئة بالمائة . . مئة بالمائة الفكرة والمنهج اصلاح جدير بالاحترام وانما العمل والتطبيق والتنفيذ مختلف تماما عن المنهج والفكرة الدعوية .

_ لكن البعض يقول أن وجهات نظر شباب جماعة الاخوان المسلمين تختلف عن قيادات الجماعة . . فما تعليقك على هذا ؟

ليسوا جميعا على منهج واحد من شباب الاخوان المسلمين مــَن يسُب ويشتم حتى على الفيس بوك و يرتكب العنف فى المظاهرات ومنهم من لا يشترك بهذا العنف والسب و ربما الكثيرون لا يشتركون وانما من هم على شاكلة احمد المغير و عبد الرحمن عز لا يؤمنوا بالاسلام الوسطى رغم انهم كانوا ينتسبوا للاخوان المسلمين .

_ و عن الصراعات و الارهاب والتكفير الذى يجرى الآن فى مصر فى رأيك إلى اين نحن ذاهبون ؟

إن المعركة مستمرة كما يجب أن تتعدى القوى المواجهة مع التطرف والارهاب فإن للأمن دور مهم جدا سواء كان الجيش او القوات المسلحة و ايضا هناك ثلاث او اربع جهات اخرى يجب ان يكون لهم دور واضح مثل القضاء فى الانجاز العادل و دائما اضرب مثالا بقضية عرب شركس وهى قضية لا تحتاج إلى وقت طويل للتحقيق لأن المتهمون تم القبض عليهم ولديهم متفجرات كما شاركوا فى قتل الضباط والجنود و يستعدوا للارهاب فإنها قضية مكتملة المعالم كما ان الاعترافات موجودة .

فى ظنى يجب أن يكون القضاء عادلا و منجزا فى هذه الظروف و ايضا المفكرين و المثقفين يجب أن يكون عليهم دور واضح وهو عقد ندوات و لقاءات فى كل قرية و كل مدينة مع الازهر  الشريف بالتعاون مع شيوخ الازهر لمحاربة هذا الفكر المنحرف و بالتالى يجب أن يكون هناك تعاون بين عدة جهات فى الفترة المقبلة لكى نستطيع أن نواجه هذا الامر مواجهة حاسمة .

_ فى عهد الرسول (ص) حينما دار شجار بين احد الانصار و احد المهاجرين فقال الانصارى انا ناصرت النبى و رد عليه المهاجرى انا هاجرت مع النبى فرد رسولنا الكريم اتركوا المسميات فإنها مذمومة . . . فى رأيك متى سوف نترك المسميات ونصبح أمة واحدة ؟

لن نتوحد و نصبح امة واحدة إلا اذا اتبعنا سنة رسول الله و اعطينا صورة حسنة  تتلخص فى مهام الرسالة فإن رسولنا الكريم (ص) . . ربُنا قال فى حقه "يا ايها النبى إنا ارسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا وداعيا الى الله بإذنه وسراجا منيرا "

فعندما يحاول كل إنسان ان يكون سراجا منيرا ، يضئ بالاسلام جوانب الحياة لمن يريد أن يتعلم و نحافظ على تكاملنا وتكافلنا  و عندما نتحرر من الهيمنة الغربية و لا نخضع لها ، عندما تنجح الجامعة العربية فى مهامها و تنجح منظمة التعامل الاسلامى وقتها سوف نتوحد ونصبح امة واحدة قوية بأبنائها عزيزة بإسلامها متقدمة بسنة رسولها وفكرها السامى النبيل الهادف للسلام المجتمعى العام يحقق اهداف عامة للإنسانية تشيد بها العالم كله وليست دولة فقط .

_ إن البعض يتهمون الاخوان بانهم لم يشاركوا فى ثورة يناير من بدايتها . . فما تعليقك علي ذلك ؟

هذا الكلام يفتقد الانصاف . . لا يمكننا إنكار مشاركة الاخوان فى الثورة إنهم  بالفعل شاركوا فى ثورة يناير ، لكنهم شاركوا متأخرين وخرجوا من الثورة مبكرين ربما هذا ما ظن البعض انهم لم يشاركوا بالثورة ولكن هذا الكلام غير منصف .

_ يتكلم البعض بأن جماعة الاخوان المسلمين غيرت من مبادئها حينما وصلت لرئاسة الجمهورية . . ما تعليقك ؟

الجماعة لم تغير مبادئها وانما انحرفوا عن الطريق فإن قيادات الاخوان سواء فى الرئاسة او مكتب الارشاد او حزب الحرية والعدالة لا يمكن لأيا منهم تغيير المبادئ لأن المبادئ بالفعل موجودة وانما سلوكهم كان مخالفا تماما لتلك المبادئ .

_ فى رأيك هل سوف يكون للاعلام دور بارز فى الفترة القادمة ؟

الاعلام دائما له دور بارز ولكن من المؤسف أن ذلك الدور البارز دائما يكون سلبى فى الجبهتين سواء فى التشدد المفرط او التسيب المفرط وهذا ما يجب معالجته في الفترة القادمة .

_ فى النهاية ما الذى تتوقعه بشأن المشهد السياسى و المشهد بشكل عام فى مصر الفترة القادمة ؟

اتوقع أننا سوف نسير نحو الاستقرار و الأمن و الرخاء و سوف تنتعش السياحة و الاستثمارات و الانشغال بالهموم الوطنية و اتمنى أن ننجح فى هذا خلال الفترة القادمة بمشيئة الله .

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار