أمريكا تتهرب من ضرب جبهة النصرة..

لافروف: المحادثات مع واشنطن حول سوريا "عقيمة"

رمز الخبر: 1267874 الفئة: دولية
لاوروف کری

أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن أمله في تسوية الوضع في شرق حلب خلال يومين أو ثلاثة أيام، مشيراً إلى أن "المنظمات الإنسانية المستقلة لا تؤكد المعلومات عن الفظائع في شرق حلب".

وقال لافروف في كلمة ألقاها أمام المشاركين في منتدى "الحوار من أجل المستقبل" في موسكو الأربعاء "أعوّل على أن ينهي المسلحون المقاومة خلال يومين أو ثلاثة أيام، وهؤلاء الذين سيرفضون ذلك.. فإنه خيار خاص بهم".

وقال لافروف إن الجانب الروسي يجري محادثات مع كافة الجماعات المسلحة الموجودة "على الأرض" باستثناء تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة" الإرهابيين، مضيفاً أن روسيا تجري كذلك حواراً مع كافة دول المنطقة، وأشار إلى أن التعاون مع تركيا حول سوريا يمكن أن يكون أكثر فعالية.

ونفى وزير الخارجية الروسي في ذات الوقت أن تكون موسكو تجبر المدنيين على الخروج من حلب، مؤكداً أن "المطالبة بالهدنة في سوريا تهدف إلى تأمين استراحة للمسلحين وحصولهم على الذخائر".
ولفت لافروف إلى أن "إعطاء الإرهابيين فترة راحة في الموصل العراقية مهّد لهم احتلال تدمر السورية".

وقال إن موقف واشنطن في المفاوضات مع روسيا بشأن سوريا يعتمد على رغبتها في تجنيب "جبهة النصرة" الضربة، واصفا هذه المفاوضات بأنها "جلسات عديمة الجدوى".

ووصف المحادثات مع الولايات المتحدة حول سوريا بـ"العقيمة"، وهي تتهرب بشتى الطرق من ضرب جبهة النصرة.

/انتهي/ 

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار