خلال لقاء اعضاء مركز تكريم اربعة الاف شهيد من شهداء محافظة كلستان:

الامام الخامنئي: التعايش بين المسلمين في ايران سلاح هام في وجه اعداء الاسلام

رمز الخبر: 1268450 الفئة: ايران
نورمفیدی

اعتبر قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي، التعايش والتضامن القائم بين الشيعة والسنة في ايران، اهم سلاح في وجه اعداء الاسلام والقرآن الكريم وايران.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي اشار خلال لقائه اعضاء مركز تكريم اربعة الاف شهيد من شهداء محافظة كلستان، الى ان تضحية الشهداء في الحفاظ على الثورة الاسلامية والعزة الوطنية والمستقبل وتاريخ البلاد، عظيم للغاية، قائلا، لو لم تكن هذه التضحيات لما استمرت غرسة النظام الاسلامي الشابة، لذلك ينبغي تقوية والحفاظ على التضحية والايثار.

واعتبر قائد الثورة، النقطة المركزية وهدف الخطط وهجمات الاستكبار العالمي ، ايران الاسلامية، قائلا، في المرحلة التي كانت فيها جميع سياسات الاستكبار العالمي تهدف الى عزل الدين، حكم الاسلام والقرآن الكريم على هذا البلد ومن ثم انتقل الى مناطق مختلفة في العالم، حيث ان هذه الحادثة المهمة ادت الى ان يشعر العدو بالخطر ويخطط للمؤامرات والانشطة المعادية للنظام الاسلامي منذ اليوم الاول لانتصار الثورة الاسلامية.

واكد سماحته على ضرورة معرفة العدو وخططه، معتبرا اسباب استمرار فشل العدو في مواجهة النظام الاسلامي هو احساس جميع المسؤولين والشعب بالمسؤولية.

وأضاف، على جميع ابناء الشعب والمسؤولين الشعور بالمسؤولية وجعل مهمتهم الرئيسية الدفاع عن النظام الاسلامي.

ونوه قائد الثورة الى ان التنسيق والتعايش والتضامن القائم بين الشيعة والسنة في ايران يعتبر اهم سلاح في وجه اعداء الاسلام والقرآن الكريم وايران، قائلا" ان هذه القضية مهمة وينبغي نقلها الى المخاطبين بشكل مناسب.

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار