بوردستان:

عناصر القدرة في ايران افشلت خطط امريكا العسكرية

رمز الخبر: 1269382 الفئة: الأمن والدفاع
نشست خبری امیر پوردستان فرمانده نیروی زمینی ارتش

اكد نائب القائد العام للجيش الإيراني العميد احمد رضا بوردستان ان التخطيط لاحداث 11 سبتمبر واحتلال العراق وافغانستان ومن ثم الهجوم على ايران كانت من اهداف الامريكيين، قائلا، لم تنجح خططهم العسكرية بسبب عناصر القدرة في ايران.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان العميد احمد رضا بوردستان اشار اليوم الجمعة 16 ديسمبر خلال مراسم الدورة السادسة والثلاثين لمسابقات القرآن الكريم، الى ان انطلاق الثورة الاسلامية كان صدمة سياسية كبيرة ومربكة للامريكيين وافشلت جميع صفقاتهم في المنطقة والعالم.

واضاف، كان العالم قبل الثورة الاسلامية يدار بصورة ثنائية القطب وكانت ايران احدى اهم المستعمرات الامريكية بسبب وقوعها في شمال مياه الخليج الفارسي ومضيق هرمز وامتلاكها لحدود مشتركة مع الاتحاد السوفيتي وسوقا جيدا للمنتجات الامريكية وحماية مصالح امريكا من قبل ايران في المنطقة ووقوفها في الجبهة الامامية للناتو امام "وارسو".

وتابع، ان الشىء الوحيد الذي ازعج الامريكان لم يكن هو خسارتهم لايران بل كانوا يخافون من الترويج لادبيات وثقافة جديدة بشعارات الاستقلال والحرية وولاية الفقيه والحكومة وسيادة الشعب الدينية وكانوا واثقين ان هذه الرؤية لن تبقى في حدود ايران فقط.

ونوه بوردستان الى ان الامريكان بدأوا منذ انتصار الثورة الاسلامية بالتخطيط للاطاحة بالنظام الاسلامي، مضيفا "تعتبر العقوبات الاقتصادية وفرض العزلة ودعوة المعارضين لخلق الفوضى وتشكيل انقلابات عسكرية وسياسية والحرب المفروضة، ابرز الامثلة على ذلك.

واعتبر نائب القائد العام للجيش الإيراني دخول الامريكان الى المنطقة ومشروع الاسلاموفوبيا من الخطوات التي خططت لها امريكا، قائلا، ان التخطيط لاحداث 11 سبتمبر واحتلال العراق وافغانستان ومن ثم الهجوم على ايران كانت من اهداف الامريكيين، قائلا، لم تنجح خطتهم العسكرية بسبب عناصر القدرة في ايران.

ونوه بوردستان الى ان الامريكان عندما شاهدوا بأنهم لايمكنهم استخدام الحرب الباردة، توجهوا نحو مشروع الاسلاموفوبيا، لذلك بدأوا في الخطوة الاولى بتشويه الصورة الناصعة لرسول الله(ص) والتخويف من القرآن الكريم.

واشار نائب القائد العام للجيش الإيراني الى ان خلق المجموعات التكفيرية من الخطوات المهمة لمشروع الاسلاموفوبيا، قائلا، ان داعش ربما تسعى في الظاهر الى الحرب الباردة ولكن في الخفاء يعملون على عدم التقرب بين الشيعة والسنة.

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار