تقرير مراسل تسنيم من حلب:

اي مجموعة ارهابية خرقت اتفاق الخروج من حلب؟

رمز الخبر: 1269966 الفئة: دولية
تخلیه حلب سوریه

بينما كان من المقرر امس خروج آخر مجموعة ارهابية من مناطق شرقي حلب، قامت مجموعة ارهابية بخرق الاتفاق، مما ادى الى توقف عملية خروج الارهابيين.

وأفاد مراسل وكالة تسنيم الدولية للانباء في حلب ان الارهابيين المتبقين في المناطق الشرقية من حلب خرجوا على خمسة دفعات برفقة عوائلهم ليذهبوا الى مدينة ادلب المركز الرئيسي للتكفيريين، ووصل عدد الذين خرجوا حتى يوم الامس حوالي 9 الاف شخص بينهم 4500 مسلح وعدد من متزعمي الارهابيين الاجانب.

وكانت عملية اخراج المسلحين حتى يوم امس تسير على مايرام لكن المجموعات المرتبطة بجبهة النصرة خرقت الاتفاق وكانت تنوي اخراج بعض الاسرى العسكريين والمدنيين بسيارتهم الشخصية وليس بالحافلات التي خصصتها الحكومة السورية، كما اخفى الارهابيون بين امتعهتم اسلحة متطورة وعددا كبيرا من النقود حيث لم يتضمن الاتفاق اخراج هكذا اشياء.

واكدت السلطات السورية ان هكذا خطوات تعارض اتفاق الاجلاء، لذلك قام مسؤولوا المعابر بإعادة قوافل الارهابيين من منطقة الراشدين الى المناطق الشرقية فورا، هذا واستهدف الارهابيون معبر الراموسة بالرصاص اثناء تواجد وسائل الاعلام وقوات الجيش وفرق الهلال الاحمر في المكان.

وقال مصدر ميداني في منطقة الراموسة لمراسل تسنيم، "لن يقبل الجيش خرق الاتفاق ثانية بعد التأكد من خرق الاتفاق من المسلحين، وسيتم فرض ماتريده الحكومة السورية وحلفاؤها عليهم".

واضاف المصدر، ان جبهة النصرة تعارض هكذا اتفاق لذلك كانت تريد اخذ اسراها واسلحتها المتطورة، الامر  الذي يعارضه الجيش السوري.

ونوه المصدر الى احتمال استئناف العمليات العسكرية للجيش السوري في المناطق الشرقية من حلب في حال عدم ممارسة الجانب التركي الضغط على الارهابيين والزامهم بتنفيذ الاتفاق.

ولفت المصدر الى ضرورة ضمان الجانب التركي التزام الارهابيين للاتفاق لحظة خروجهم، مشيرا الى اشراف الجانب الروسي على عملية اخراج هؤلاء.

من جهة اخرى هناك اجواء من الانتظار والجاهزية تسود ملف كفريا والفوعة، لانه كان من المقرر اخراج المرضى والجرحى من هاتين البلدتين المحاصرتين من قبل الارهابيين في محيط ادلب بالتزامن مع خروج الارهابيين المتبقين في المناطق الشرقية من حلب.

واكد مصدر ميداني لتسنيم ان الساعات القادمة ستشهد تطورات ايجابية في هذا الشأن ولم يتطرق المصدر الى تفاصيل اكثر.

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار