في حوار مع تسنيم..

بو صفوان: السلطات البحرينية تتحمل مسؤولية القرار ضد علي سلمان

رمز الخبر: 1271059 الفئة: حوارات و المقالات
عباس بوصفوان

اكد الناشط البحريني، عباس بو صفوان أن حكومة البحرين و ملك البحرين و القيادة في البحرين تتحمل كامل المسئولية عن القرار الاخير ضد الشيخ علي سلمان، لافتا الى انه سيزج البحرين في الكثير من المشاكل.

وتابع بو صفوان خلال حوار مع وكالة تسنيم الدولية للأنباء قائلا: من جانب اخر فان الغرب ايضا يتحمل المسئولية الكاملة عن هذا القرار، ولو لاحظنا سنرى بان القرار هذا جاء بعد ايام من انعقاد مجلس التعاون الخليجي بمشاركة رئيسة الوزراء البريطانية و جاء ايضا بعد ايام من حوار المنامة الذي حضره مسئولين غربيين منهم وزير الدفاع الامريكي و وزير الخارجية البريطاني و مسئولين اخرين.

واستدرك قائلا: بالتالي فان المنظومة الغربية اعتقد بانها تدفع بالاوضاع في البحرين نحو المزيد من عدم الاستقرار هذا الامر بطبيعة الحال على كل المنطقة و المنظومة العربية.

القضاء البحريني

وأوضح أن المنظومة القضائية في البحرين يصعب ان تعتبر محايدة او نزيهة او شفافة: "من الصعب ان تتوافر فيها شروط المحاكمة العادلة"، مضيفا: "بالتالي فان هذه القضايا واضحة و هذه المسالة هي قضية سياسية وهذا الامر معروف ان تختار حكومة البحرين ان تختار قيادة البحرين هذا القرار معناها هو انها تسعى من اجل تعقيد الاوضاع لمدة السنوات التسعة المقبلة".

قمع المعارضة

واعتبر بو صفوان أن هذا الامر يدل على طريقة التفكير التي تظهر بانها تفضل وسائل العنف في التعامل مع المعارضين، وتابع: "بالتالي فانه اليوم القلق يزداد بشان مصير البلاد و ايضا هنا يمكن ان يطرح سؤال و يظهر ايضا القلقك بانه كيف ستتعاطى الحكومة مع الشرع و الشيخ عيسى قاسم الذي ينتظر المحاكمة في يناير".

بؤرة ساخنة

واكد ان البحرين باتت بؤرة ساخنة الان و"في ظل رئيس امريكي لا نعرف كيف يركز لكن من الواضح ان البعد التجاري و البعد المالي هو ما سوف يعطيه اولوية ولم ترد قضايا حقوق الانسان على لسانه".

الاستراتيجية السعودية

وقال: الخسائر السعودية التي تمنى بها في اليمن و في العراق و في سوريا و يخشى ايضا ان تدفع البحرين ثمنها وبالتالي فان التصعيد في داخل البحرين هو جزء من ستراتيجية سعودية للتعويض عن كل ماتخسره في المناطق الاخرى .

الاعتصام في الدراز

وحول الاعتصام في الدراز منذ اصدار القرار ضد آية الله قاسم، قال: ان الناس في البحرين طوال الوقت معنيين تماما باستقرار البلد و سلامته وهم يعتقدون بان الحفظ على حياة و سلامة آية الله الشيخ عيسى قاسم انها مسالة حاسمة في استقرار البلاد و توجه النظام و هذا الاعتصام السلمي هو جزء من خريطة الامان في داخل البحرين و ان الاضرار به و الاضرار بالشيخ عيسى قاسم هو بمعنى الاضرار بعناصر الامان و عناصر الاستقرار في البلاد.
/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار