وزير الدفاع: التكفير لاينحصر في العراق وسوريا

رمز الخبر: 1278969 الفئة: الأمن والدفاع
العمید حسین دهقان

اكد وزير الدفاع الايراني العميد حسين دهقان ان نطاق التكفير لاينحصر في العراق وسوريا بل يهدد الامن الدولي بأسره، لافتا الى ان الارهاب التكفيري صنيعة الامريكان والصهاينة والرجعيين العرب في المنطقة وتركيا.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان العميد حسين دهقان قال اليوم الاثنين خلال ازاحة الستار عن طابع بريدي لتكريم ذكرى الشهيد حسين همداني، "عقب تفكك المعسكر الشرقي كان على المعسكر الغربي ايجاد بديل له ليتم اتحادهمها وانسجامهما والاستمرار بوجودهما".

واضاف، هنا تم الحديث عن مسألتين، الاولى هل يمكن انتظار سيطرة معسكر واحد بقيادة أمريكا على العالم والثاني من اجل بقاء هذا المعسكر كان يجب خلق منافس، وهنا تم الحديث عن العالم الاسلامي حيث نظر الامريكان والصهيونية اليه بوصفه معسكر بديل.

وتابع، كانت احداث 11 سبتمبر البداية، والقاعدة التي نتجت عن طالبان التي اوجدها الامريكان ودول الخليج الفارسي وعلى رأسهم السعودية، اتت لمواجهة الاتحاد السوفيتي. 

ونوه العميد دهقان الى ان امريكا تحاول تشويه صورة الاسلام والفكر الاسلامي عبر ايجاد تلك المجموعات الارهابية التي ظهرت حاملة راية اسلامية.

واضاف، كان يتم تقديم الجمهورية الاسلامية الايرانية بوصفها نموذا عن الدول الاسلامية في العالم على انه كان من الضروري على الامريكان مواجهتها.

ولفت وزير الدفاع الى ان الامريكان والصهاينة اليوم لايشعرون بالقلق لما يحدث في المنطقة، لان العدو يخطط دائما فيما يتناسب مع الاوضاع الراهنة.

واشار الى ان هؤلاء حاولوا مصادرة الصحوة الاسلامية لصالحهم وما حدث في مصر كان دليلا على هذا، كما كان دخول الارهابيين الى العراق وسوريا برنامج آخر حيث ادى دخولهم الى سقوط الموصل حتى انهم وصلوا الى مقربة من بغداد.

ونوه العميد دهقان الى ان الحفاظ على الاماكن المقدسة في العراق كان قضية مهمة بالنسبة لايران، قائلا، ان سياستنا كانت عدم الصمت امام هؤلاء لان هذه القضية قضية قومية بالنسبة لايران.

ولفت الى انه لايحق لاحد خارج حدود العراق تقرير مصيره قائلا، ان تقسيم العراق امر لايمكن مناقشته .

واوضح وزير الدفاع ان هدف هؤلاء كان هزيمة جبهة المقاومة التي تشكلت لمواجهة الاحتلال ومجازر الكيان الصهيوني، قائلا، ان هؤلاء ادركوا انهم ليسوا قادرين على مواجهة ايران لذلك ذهبوا الى تقليم اغصانها، ان الاعداء يعلمون جيدا ان سوريا هي نقطة الاتصال مع تيارات المقاومة لذلك كان عليهم السيطرة عليها ليتم قطع هذا الاتصال.

وشدد العميد دهقان ان ايران تعتبر الامن في المنطقة من امنها، كما ان الفوضى وزعزعة الاستقرار من شأنه التأثير على امن الاخرين.

ونوه وزير الدفاع الى ان المجموعات الارهابية التي وجدت من قبل الامريكان والصهاينة والرجعيين العرب في المنطقة وتركيا، ليست مجموعات وجدت لينتهي نطاقها في سوريا ولبنان والعراق فقط، بل لتهدد الامن العالمي اجمع.

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار