الجيش السوري يمهل مسلحي وادي بردى 48 ساعة للموافقة على الخروج إلى إدلب

رمز الخبر: 1281105 الفئة: دولية
بردى

دمشق-تسنيم: أفاد مراسل تسنيم نقلا عن مصدر ميداني أن الجيش السوري أمهل مسلحي وادي بردى بريف دمشق الغربي 48 ساعة للخروج سالمين مع عوائلهم إلى إدلب شمال البلاد.

وحذرت قيادات  الجيش السوري المسلحين في وادي بردى إلى أن أية أذية لنبع مياه "عين الفيجة" من الداخل تعني القضاء على جميع الجماعات المسلحة المتواجدة في المنطقة ومنعهم من الاستفادة من فرصة الخروج سالمين إلى مدينة إدلب.

ولفتت المصادر إلى أن الجيش أعطى مهلة 48 ساعة للمسلحين ريثما تتحسن أحوال الطقس وفي حال لم يوافقوا على ذلك سيبدأ الجيش بتنفيذ عملياته العسكرية وبدء الضربات اتجاههم.

وكانت الجماعات الإرهابية في وادى بردى والتابعة بأغلبها لجبهة النصرة قد فجرت أجزاء من الهيكل الخارجي لنبع عين الفيجة بغية الضغط على الجيش لوقف العملية العسكرية ، كما قامت هذه الجماعات منذ ستة أيام بسكب مادة المازوت في نبع المياه بمنطقة "عين الفيجة" المغذي لعدة مناطق في دمشق والذي يروي أكثر من 7 ملايين نسمة في دمشق وريفها، حيث تمت معالجة المياه بسرعة من قبل مؤسسة المياه وإخراج المياه الملوثة من منافذ خاصة كي لا تصل إلى النبع الرئيسي وإلى السكان.

الجدير بالذكر أن المياه مقطوعة عن دمشق منذ سبعة ايام في سابقة هي الأولى تاريخيا على مستوى العاصمة بعد خروج نبع "عين الفيجة" بشكل كامل عن الخدمة إثر الاعتداءات الإرهابية عليه.

ميداينا، تحدثت أنباء عن وصول أعداد كبيرة من عناصر للجيش السوري والحلفاء مع مدرعات وعتاد إلى عمق ريف حلب الجنوبي، تزامنا مع حشود للمجموعات الإرهابية على المحور الجنوبي الغربي لحلب وتعزيز نقاط انتشارها في قرى "بانص وحوير وبرنة وزيتان والخريبة"، تحسبا لاستئناف عمليات الجيش في هذه المحاور.

في سياق آخر هدد فيلق الشام بأنه سينسحب من نقاط المواجهة مع الجيش السوري في حال استمر تنظيم جند الأقصى بالاعتداءات عليه، إثر استمرار الخلاف بين الجانبين واختطاف الأقصى عددا من مسلحي الفيلق ومصادرة أسلحتهم وآلياتهم في ريف حماه.

يذكر أن إرهابيي "جند الاقصى" قد اندمجوا ضمن "جبهة النصرة" بعد خلافات مع "حركة أحرار الشام".

/انتهى/.

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار