محافظ سيستان و بلوشستان في حوار مع تسنيم:

داعش لم يجند اتباعا في سيستان وبلوشستان

رمز الخبر: 1282562 الفئة: الأمن والدفاع
علی اوسط هاشمی

سيستان وبلوشستان-تسنيم: أكد محافظ سيستان وبلوشستان، علي اوسط هاشمي أن تنظيم داعش لم يجند أي عضوا في سيستان وبلوشستان؛ لافتا الى أنه تم تشديد مراقبة الحدود بعد الانتصار في حلب.

وحول تحركات بعض العناصر الإرهابية بالقرب من حدود زاهدان، قال اوسط هاشمي: لقد شددنا مراقبة الحدود، بالنظر الى اننا توقعنا قيام الجماعات الإرهابية ومنها تنظيم داعش بعمليات ارهابية في حدود سيستان وبلوشستان بعد الانتصار الذي تحقق في حلب.

واضاف: حتى الآن لا يوجد ما يشير الى تغيير في الأنشطة، فيما تبقى أعين حرس الحدود وحرس الثورة الإسلامية ساهرة على حماية الحدود.

وحول نشر تنظيم داعش مقاطعا مصورة تحدثت عن تجنيده اعضاءً من شباب محافظة سيستان وبلوشستان، قال اوسط هاشمي: إن الشعب في محافظي سيستان وبلوشستان يرى أن قوته تكمن بالبقاء ضمن حدود البلاد، إن داعش والجماعات الارهابية الأخرى تفكر وفقا لعقائدها، ولكن الحمد لله شعبنا يقظ ومطلع على توجهات داعش.

وتابع اوسط هاشمي: من هذا المنطلق لم يُجند داعش أي شخص في سيستان وبلوشستان، وعل الرغم من أننا لا نستطيع تاكيد ذلك بصورة مطلقة، ولكن لا توجد مؤشرات على تجنيد داعش لأشخاص من أهالي المحافظة.

واكد أن القدرة الاستخبارية وسرعة كشف العناصر المخلة بالأمن في المحافظة قد ازدادت وهذا يؤدي الى ردع الجماعات الارهابية عن زعزعة استقرار المحافظة.

واختتم اوسط هاشمي بالإشارة الى أنالمدينة تشهد اليوم جوا آمنا.
/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار