مسؤول العلاقات العامة في حرس الثورة الاسلامية لـ"تسنيم":

هدف جبهة المقاومة في سوريا هو الحفاظ على وحدة ترابها

رمز الخبر: 1282933 الفئة: الأمن والدفاع
سردار شریف

طهران - تسنيم: اكد مسؤول العلاقات العامة في حرس الثورة الاسلامية العميد رمضان شريف ان هدف جبهة المقاومة في سوريا هو الحفاظ على وحدة تراب سوريا والحيلولة دون تقسيمها.

واشار العميد رمضان شريف في حوار مع وكالة تسنيم الدولية للانباء الى مقاومة الجيش السوري للارهابيين طيلة خمسة اعوام، قائلا، ان هدف الجيش والشعب والمسؤولين السوريين من المقاومة طيلة خمسة اعوام هو الحفاظ على وحدة سوريا والحيلولة دون تقسيمها.

واشار العميد شريف الى سياسات الجمهورية الاسلامية الايرانية الخارجية، قائلا، ان الشىء الذي اعلن في سياسات ايران الرسمية وسياسة روسيا ايضا حتى هذه اللحظة هو الحفاظ على وحدة تراب سوريا وهذه حقيقة لاجدل فيها ولايمكن انكارها.

واعتبر مسؤول العلاقات العامة في حرس الثورة الاسلامية تحليلات وسائل الاعلام المعارضة لسوريا ومحور المقاومة "غير حقيقية"، قائلا، ان القسم الاعظم من هذه التحليلات والتكهنات هي استنتاجات متعلقة بأشخاص منتفعين حيث يحولون آمانيهم واحلامهم الى اخبار ومشاريع غير حقيقة.

واكد العميد شريف على وحدة سوريا، قائلا، من الممكن ان تعطى لبعض الاجزاء من سوريا صلاحيات اكثر تكون جزءا من صلاحيات النظام الحاكم في سوريا لكن فصلها وتشكيل دول جديدة يتعارض مع قرار الجيش السوري الذي يحارب منذ خمسة اعوام لضرب الارهابيين.

واضاف، بالتأكيد ان الشعب الذي تحمل المحن الكثيرة في هذه الاعوام الخمسة وقيادة سوريا وداعمي محور المقاومة كالجمهورية الاسلامية الايرانية وحزب الله يؤكدون على سلامة ووحدة  سوريا، لذلك ان اي خيار للتقسيم لايقوم على اي اساس.

واشار العميد رمضان شريف الى دور السعودية وقطر في دعم الارهابيين في سوريا، قائلا، هناك اشخاص اساؤوا للشعب السوري وقاموا بدعم المجموعات التي جلبت لسوريا الويلات عبر الدعم اللوجيستي والمالي والاعلامي وعلى رأسهم السعودية وقطر، لن يسمح الشعب السوري ان يكون لهم دورا في المفاوضات ومستقبل بلادهم.

واضاف، بالنظر الى اداء السعودية والنوايا الخبيثة التي تتبعها في وسائل الاعلام وسياستها الخارجية من المستبعد ان يعتبرها الشعب والنظام في سوريا جديرة بالمشاركة في مستقبل بلادهم.

وحول مشاركة تركيا في المفاوضات المتعلقة بسوريا، قال العميد شريف، ان تركيا لان لها حدود مع سوريا وعلاقات مع ايران وروسيا وفي حال مراجعة سياساتها والكف عن سياساتها الانفصالية في سوريا واحترام الشعب والحكومة الشرعية في سوريا، يمكن ان يكون لها دور في هذا الشأن.

ولفت مسؤول العلاقات العامة في حرس الثورة الاسلامية الى ان اي عملية لمحور المقاومة في جميع انحاء سوريا محتملة، قائلا، بوصفي احد مسؤولي حرس الثورة الاسلامية الايرانية يمكنني القول ليس هناك مجال للحديث عن التكتيكات الميدانية القادمة في سوريا لكن يمكن القول ان جميع هذه التكتيكات والمشاريع تصب في نهاية الامر في مواجهة الكيان الصهيوني وان الارهابيين هم عقبات امام تحقيق هذا الامر.

وشدد العميد شريف على ان احدى مهام فيلق القدس هي المساعدة على تحرير القدس الشريف التي هي أمنية جميع الامة الاسلامية، ولتحقيق ذلك يجب مواصلة محاربة الارهابيين الذين هم عائق امام تحقيق هذا الامر، مؤكدا ان هذه الاستراتيجية هي استراتيجية ثابتة وان تكتيكات هذا العمل ستحدد في ساحة المعركة.

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار