في حوار مع تسنيم..

قيادي في أنصار الله: مملكة الظلام نبض المشروع الصهيوني

رمز الخبر: 1285890 الفئة: حوارات و المقالات

عشرون شهرا والسعودية عاجزة عن احتلال أفقر بلد عربي، أو كسر إرادته رغم تجويع شعبه، فلماذا هذا الإصرار على ذبح الأبرياء؟

للعثور على الأجوبة طرقت وكالة تسنيم الدولية للانباء باب الشعب اليمني، وتوجهت الى القيادي في حركة أنصار الله، السيد صادق الشرفي.

واخبر الشرفي وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن المرحلة القادمة لا تحمل تباشير وجود حل سياسي، معتبرا ان المبادرات الموجودة على الساحة "كلها مبادرات تاتي من قبل الامريكان والبريطانيين ونحن نعرف اطماع البريطانيين و الأمريكيين على مستوى المنطقة، يعني حرصهم الكبير جدا جدا على ان لايكون للشعوب العربية قرار مستقل".

التدخل الدولي في الازمة

ولفت الشرفي الى أن هناك حرص بريطاني أمريكي إسرائيلي على استمرار الفوضى في المنطقة والقتل والنهب وعلى تقوية المشاريع التي لا تنص على بناء دولة وتحقيق التعايش والعدالة والتنمية.
وقال: "امريكا وبريطانيا التي تاتي بالمبادرات في هذه الايام و تحاول ان تظهر نفسها في مظهر الباحث عن الحل السياسي والسلمي طبعا هي فاقت في تقديمها الاسلحة التي تدمر البنية التحتية والتي تقتل الاطفال والتي تحدث اضرار على مستوى عشرات السنين في المستقبل".

مملكة الظلام

وعن أسباب اصرار السعودية على متابعة الحرب رغم كل الخسائر التي تتعرض لها والضغوط الكبيرة، قال الشرفي: "ان مملكة الظلام وحلفائها الاقزام هم نبض المشروع الصهيوني والامريكي، ونحن ندرك بان هؤلاء هم ليسوا ذاتهم من برزوا للحرب و لكن ليسوا هم الموجودين فقط في ساحة المعارك في كل مكان يوجد حضور لامريكا و يوجد حضور للاستكبار العالمي باكمله ولو كان الامر امر ال سعود و اذا كان الموجودين في المعركة فقط ال سعود وال نهيان و ال خليفة و غيرهم نحن نؤكد بانهم لكانوا انتهوا منذ زمن بعيد".

وأكد الشرفي: "هذه الحرب ستاتي بزوال الاسر المتسلطة والاسر اللقيطة التي جاء بها الاستعمار الى منطقة الخليج الفارسي وسيسقطون في نهاية هذا العدوان في مستنقع عميق ولدى الامة الاسلامية الان الكثير من الثارات منهم وطبعا هذه المغامرة لن تفيدهم حيث اننا نعرف بانهم خسروا الى الان عشرات مليارات الدولارات في هذه الحرب، كما خسروا ايضا مثلها في حلب".

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار