نجاة مفتي أهل السنة من محاولة اغتيال غرب بغداد

رمز الخبر: 1286242 الفئة: دولية
الصمیدعی

أعلن مسؤول الاعلام في مكتب مفتي أهل السنة في العراق، مهدي الصميدعي، أمس الاثنين، عن نجاة الأخير من تفجير مفخخة غربي بغداد.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء نقلا عن قناة السومرية أن المسؤول الاعلامي في مكتب الصميدعي، زيد الحلبوسي قال إن "سيارة مفخخة انفجرت، مساء الاثنين، قرب جامع ام الطبول لدى مرور موكب المفتي الشيخ مهدي الصميدعي"، موضحاً أن "المفتي نجا من التفجير"، من دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وكان مصدر في الشرطة أفاد، في وقت سابق من يوم الاثنين، بسماع دوي انفجار لم تعرف طبيعته وحجم خسائره لغاية الآن غربي العاصمة بغداد.

وشهدت بغداد يوم الاثنين (2 كانون الثاني 2017)، مقتل شخص وإصابة ثلاثة آخرين بانفجار عبوة لاصقة أسفل سيارة مدنية في منطقة البلديات شرقي بغداد، وانفجار سيارة مفخخة في ساحة 55 ضمن مدينة الصدر شرقي بغداد، فيما انفجرت سيارة مفخخة ثانية خلف مستشفى الكندي قرب شارع فلسطين، وثالثة خلف مستشفى الجوادر شرقي بغداد، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من المدنيين، فيما أصيب مدنيون بانفجار سيارة مفخخة في منطقة الزعفرانية.

ويٍعرف الصميدعي بالاعتدال وسبق له أن أدان تنظيم داعش والمؤتمرات التي تعقد خارج البلاد باسم أهل السنة، وفي وقت سابق قال: إن "هناك شرذمة ضالة زعزعة الأمن وأحرقت ودها وقتلت أخوانها وأبنائها ودعت للطائفية، لا تحمل غرضا صحيحا ولا هدفا مقبولا، فهدفهم التفجير والخروج عن الأمة وقتل من خالفهم"، مؤكدا أن "أهل السنة لم يكسبوا شيئا من وراء ما جرى في الموصل والدمار الذي لحق في جرف الصخر وجلولاء والضلوعية والأنبار، ولكن الذنب يعم".

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار