خبير عسكري تركي في تصريح خاص لتسنيم:

تزويد الإرهابيين في سوريا بصواريخ محمولة خطير للغاية

رمز الخبر: 1287417 الفئة: دولية
تروریست موشک دوش پرتاب

الولايات المتحدة الأمريكية اتخذت قراراً خطيراً ومثيراً للجدل حينما قررت تزويد إرهابيي سوريا بصواريخ محمولة مضادة للطائرات، فتبعات هذا القرار سيشهدها العالم مستقبلاً وحينها لا ينفع الندم.

تسنيم / خاص: أجرى مراسل وكالة تسنيم الدولية للأنباء في إسطنبول مقابلة مع الخبير العسكري في مركز دراسات الأنظمة الدفاعية والجوية في تركيا الدكتور سينان أرتورك تمحور موضوعها حول قيام واشنطن بتزويد الإرهابيين المتواجدين على الأراضي السورية بقاذفات محمولة على الكتف مخصصة لإطلاق صواريخ مضادة للأهداف الجوية.

وأفاد مراسل تسنيم في إسطنبول أن وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون أعلنت مؤخراً أن الرئيس باراك أوباما وافق على تزويد المجاميع الإرهابية المسلحة في سوريا بصوارخ محمولة على الكتف من طراز « MANPADS » وبما أن حركة الـ بي كا كا المسلحة الكردية تحظى بدعم أمريكي فإن هذا القرار لا ينصب في مصلحة الحكومة التركية مما أثار حفيظتها.

وفيما يلي نذكر أهم محاور هذه المقابلة: 

مراسل تسنيم: كما هو معروف فإن صواريخ " MANPDS " المحمولة على الكتف مخصصة لاستهداف الطائرات المروحية، ولكن هل يمكن استخدامها لضرب الطائرات الحربية أيضاً؟

الدكتور سينان أرتورك: هذا الأمر يعود إلى مدى سرعة الطائرة المقاتلة، فالصواريخ المحمولة على الكتف من هذا الطراز لها القابلية على ضرب المقاتلات أيضاً ولكن السرعة لها تأثير على ضرب الهدف فكلما زادت سرعة الطائرة قل احتمال إصابتها بهذه الصواريخ، وكذلك هناك أمور أخرى ذات تأثير هنا من قبيل حجم الهدف ومدى ارتفاعه وحالة الطقس وسرعة الرياح والمنطقة الجغرافية بشكل عام.

مراسل تسنيم: هل تعتقدون أن تزويد المجاميع الإرهابية المسلحة في سوريا بهذا الطراز من الصواريخ الأمريكية سيكون له تأثير على مجريات الأحداث عسكرياً؟ فهل ستتغير معادلة القوى على الأرض؟

الدكتور سينان أرتورك: بكل تأكيد، فهذا الإجراء له تأثير سلبي على الطرف الذي يستخدم طائرات مروحية وكذلك طائرات مسيرة، لذا لا بد هنا من التخلي عن هذه الطائرات لأنها ستستهدف بسهولة الأمر الذي يعني ضرورة وضع خطط عسكرية بالاعتماد على أسلحة قتالية أخرى غير المروحيات والطائرات المسيرة.

مراسل تسنيم: هل تعتقدون بأن تزويد قوات سوريا الديمقراطية والجناح العسكري لحركة الـ بي كا كا الكردية بهذه الصواريخ الأمريكية المحمولة على الكتف تعكس رسالة واضحة لمساعي الأمريكان في توفير الأمن للولايات الكردية الموالية لهم؟

الدكتور سينان أرتورك: الصوارخ التي تطلق من قاذفات محمولة على الكتف ليست كافية في توفير الأمن للأراضي التي يستحوذ عليها المسلحون الأكراد، فتركيا من الناحية السياسية لا تعترف رسمياً بها، فهذه الولايات أو الأقاليم تابعة لبلد مستقل ولا تحظى باستقلال لوحدها، أي أنها ليست موجودة في إطار مكون رسمي مستقل عن البلد الأم.

حينما تتحسن الأوضاع الداخلية في سوريا سوف لا يشعر سكان هذه الأقاليم بأمن واستقرار، ولو أن القوات العسكرية السورية لا تعقد اتفاقيات مستقبلية مع قوات الـ بي كا كا الكردية فسوف تسقط هذه الأقاليم وتخضع لإمرة الحكومة السورية من جديد وفي هذه الحالة ستكون الصواريخ الأمريكية المحمولة على الكتف خطراً يهدد كيان الحكومة.

 بناء على ما ذكر لا ينبغي لنا التغاضي عن هذه الخطوة الخطيرة بكل سهولة، واليوم ربما ينظر العالم إلى المسلحين الأكراد في سوريا بعين الرأفة والاحترام لأنهم يخوضون حرباً ضد تنظيم داعش ولكن الأسلحة التي تقع بين أيديهم قد تستعمل لضرب أهداف أخرى غير معلنة حالياً، والتساؤل الهام المطروح هنا هو أن الولايات المتحدة الأمريكية كيف ستضمن عدم استخدام هذه الصواريخ ضد الطائرات المدنية؟!

 مراسل تسنيم: ما هي ميزات الصواريخ التي تطلق من قاذفات محمولة على الكتف، وبالأخص طراز " MANPADS "؟

الدكتور سينان أرتورك: هذا الطراز من الصواريخ صنع في الأساس لاستهداف الطائرات المروحية والطائرات المسيرة التي تحلق على ارتفاع منخفض، حيث تتمكن من إصابتها بدقة فائقة كذلك لها القابلية على استهداف الطائرات المقاتلة التي تحلق بسرعة بطيئة نسبياً وبارتفاع منخفض لكونه مزودة بمنظومة رادار متطورة للغاية تمكنها من إصابة الهدف بدقة عالية.
 
/ انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار