موفق الربيعي في حوار مع وكالة تسنيم:

داعش بات يستخدم الطرق التقليدية .. الاعلام الخليجي يريد اسقاط تجربتنا الديمقراطية

رمز الخبر: 1287636 الفئة: حوارات و المقالات
موفق الربیعی

خاص\تسنيم: شهد العراق سلسلة هجمات دموية استهدفت المدنيين في بغداد والنجف، تبناها تنظيم داعش، مما دفع وكالة تسنيم لاستقصاء الأسباب التي مهدت لتحقيق داعش هذه الخروقات الأمنية.

وأجرت وكالة تسنيم الدولية للأنباء حوارا مع مستشار آلامن القومي العراقي السابق، وعضو مجلس النواب، الدكتور موفق الربيعي، لاستبيان رأيه في الأحداث الدموية التي شهدها العراق في أولى أيام العام الجديد.

ورأى الدكتور موفق الربيعي أن الرسالة التي أراد الإرهابيون إيصالها من خلال هذه الهجمات رسالة خاطئة، قائلا: "الرسالة التي أراد الإرهابيون توجيهها من خلال استهدافهم للنجف الأشرف ومحاولتهم دخول المدينة في أول أيام العام الجديد يريدون ان يقولوا اننا نصل الى اي مكان نريد بما فيها المناطق المقدسة المحصنة".

وأضاف: "اعتقد انها رسالة خاطئة لانها تنم عن عملية تعويض عن الخسائر التي يواجهونها في جبات القتال في نينوى وخسارتهم لاكثر من ثلاثة ارباع الاراضي التي احتلوها في حزيران 2014".

داعش أصبح منظمة إرهابية تقليدية

وعزا الربعيي الخروقات الأمنية في مطلع العام الجديد الى "ضعف العمل الاستخباري وغياب التنسيق بين المؤسسات الامنية في المدن والعاصمة"، معتبرا أن هذا يدل على أن "اجهزتنا مع الاسف لم تكن جاهزة لتحول داعش من الدفاع عن حدود دولتها المزعومة الى منظمة ارهابية تستعمل الطرق التقليدية لاي منظمة ارهابية اخرى مثل المفخخات والاحزمة النسفة والعبوات والتفجيرات العشوائية في المناطق الامنة".

الجيش العراقي اليوم أفضل بكثير من 2014

ونحن على على أعتاب ذكرى تأسيس الجيش العراقي، توجهنا الى مستشار الأمن القومي العراقي السابق بالسؤال عن قدرات الجيش العراقي حاليا، وقال في هذا الصدد: "ان تقييمي للقدرات القتالية للجيش العراقي اليوم هي انه افضل بكثير مما كان عليه في حزيران 2014لانه على الاقل الان المعنويات اعلى والتدريب افضل والانضباط لا بأس به ولكن ليس بمستوى الطموح".

وأشار الربيعي الى أن سحب الجيش العراقي من المدن واعادته الى الحدود قد لا يحدث "في المستقبل المنظور".

استهداف التجربة الديقراطية في العراق

وحول استمرار بعض الحكومات العربية والاقليمية وبعض المسؤولين العراقيين بانتقاد دخول الجيش العراقي والحشد الشعبي  الى الموصل وحديثهم عن مجازر حرب طائفية، قال الدكتور موفق الربيعي: "مع الاسف ان دل ذلك على شئ فانما يدل على التوجهات الطائفية لدى بعض قنوات الاعلام الخليجي ويتناغم معهم بعض السياسيين العراقيين. والهدف عند جميع هؤلاء هو اسقاط التجربة الديقراطية الجديدة في العراق".

أجرى الحوار: ياسر الخيرو

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار