رداً على الاتهامات التركية؛

بروجردي من دمشق: الأطراف التي لم تنسق مع الحكومة السورية يجب عليها الخروج من هذا البلد

رمز الخبر: 1288060 الفئة: دولية
بروجردی

دمشق - تسنيم :أكد رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الإسلامي الدكتور علاء الدين بروجردي على هامش لقائه رئيسة البرلمان السوري هدية عباس الخميس أن أي دولة تدخل أراضي دولة أخرى خارج إطار القانون، يعتبر ذلك احتلالاً وتجاوزاً.

وقال بروجردي في حديثه للصحفيين في سوريا: "إضافة للحديث عن العلاقات بين البلدين تحدثنا عن الانتصارات التي تحققت  في مدينة حلب وقدمنا التبريكات على هذه الانتصارات بالنيابة عن كل أعضاء المجلس في الجمهورية الإسلامية الإيرانية"مضيفاً:"إن واحدة من أهم سياسات الجمهورية الإسلامية الإيرانية هي مكافحة هذه الظاهرة المشؤومة التي تسمى الإرهاب، فالأمن هو أهم ما تحتاجه المنطقة، وأيضاً فإن دعم وحدة الأراضي السورية من أهم الأولويات والأمور التي تسعى وراءها للجمهورية الإسلامية الإيرانية ونحن  سنقف ضد كل من يحاول مخالفة هذه السياسية"

وقال بروجردي: "كما شاهدتم فإن الشعب في مدينة حلب يسعى وراء الاستقراروالهدوء ليعود لحياته الطبيعية ويجب على كل العالم أن يعلم وخصوصاً الذين يدعمون الإرهاب أن كل منطقة في سوريا سيعود لها الاستقرار والهدوء فإن شعبها سيعود إليها وسوف يمارس حياته بشكل طبيعي"

وحول المفاوضات بين الدولة السورية والمعارضة قال بروجردي: "نحن  أيضاً فيما يتعلق بالمفاوضات السورية السورية وكما كنا ندعمها في الماضي نحن الآن ندعم هذه المفاوضات ونؤكد أن مصير سوريا يجب أن يحدده الشعب السوري وكل قرار يتم اتخاذه خارج الحدود السورية ولا يوافق عليه الشعب السوري فلن يكلل بالنجاح"

وحول لقائه بالرئيس السوري بشار الأسد قال بروجردي: "اليوم صباحاً في لقائنا مع السيد رئيس الجمهورية العربية السوري الدكتور بشار الأسد، قدمنا له التبريكات في الانتصارات الأخيرة، وتحدثنا حول العلاقات بين البلدين وتبادلنا وجهات النظر في كثير من النقاط، وأيضاً كذلك الأمر مع السيد  وليد المعلم وزير الخارجية السورية الذي زار طهران منذ مدة قصيرة، تبادلنا وجهات نظر مهمة جداً"

وأكد بروجردي خلال حديثه أن "سرعة التغيرات في المنطقة، تقضي بأن تكون الزيارات مكثفة وخلال مدة زمنية أقصر بين البلدين ونأمل أن نشارك بأسرع وقت ممكن بالانتصار النهائي على الأزمة والحرب في سوريا"

وحول التصريحات التركية التي اتهمت بعض الأطراف بأنهم يسعون لخرق الهدنة في سوريا، في الوقت الذي تقوم هي باحتلال بعض المناطق في سوريا، قال بروجردي: "الجميع في هذا العالم يدرك أن أي دولة تدخل أراضي أي دولة أخرى خارج إطار القانون الدولي فإن ذلك يعتبر احتلالاً وتجاوزاً" مشيراً إلى أن "وجودنا نحن في سوريا على مستوى المستشارين وأيضاً حزب الله على مستوى المستشارين، فإن هذا الأمر يتم بالتنسيق مع الحكومة السورية وبطلب منها، لذلك فإن الأطراف الذين يجب عليهم ترك سوريا هم الذين دخلوها من دون إذن ومن دون تنسيق مع الدولة السورية"

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار