إلهامي مليجي في حوار مع وكالة تسنيم:

البرلمان المصري قد يحيل تيران وصنافير للاستفتاء..مصر لن تكون تحت جناح السعودية

رمز الخبر: 1287949 الفئة: حوارات و المقالات
الهامی الملیجی

خاص\تسنيم: أجرت وكالة تسنيم الدولية للانباء حوارا مع الخبير المصري إلهامي مليجي حول التطورات في الساحة المصرية وقضية تيران وصنافير بالإضافة الى ما يوصف بالتقارب المصري الإيراني.

وراى إلهامي مليجي أن قرار المحكمة المصرية برفض الاستئناف "يأتي لصالح الحكومتين المصرية والسعودية ولكنه يصطدم مع إرادة شعبية مصرية ترى ان جزيرتي تيران وصنافير مصريتين ".

وجود الحكم لا يمنع المناقشة البرلمانية

ولفت إلى أن: "الحكومة المصرية أقرت اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية وإحالتها الى مجلس النواب الخميس الفائت ، بعد ثمانية أشهر من التوقيع عليها ، ووجود حكم قضائي لا يمنع البرلمان من مناقشة اتفاقية ترسيم الحدود".

كرة للنار
واوضح أنه: "ربما أراد السيسي ان يرمي بكرة اللهب في ملعب البرلمان"، حيث ان قضية الجزيرتين أصبحت محورية للمملكة السعودية وهناك "مزاج شعبي رافض لترسيم الحدود الذي يضمن تسليم جزيرتي تيران وصنافير للملكة السعودية" .

وأضاف: "هناك احتمال ان يخرج البرلمان من هذا المأزق بأن يرمي كرة اللهب هذه الى الاستفتاء الشعبي بعدما يناقش القضية فنيا".

مصر لم ولن تكون تحت جناح السعودية

وحول توتر العلاقات المصرية السعودية وما وصف بخروج مصر عن المسار السعودي، قال: "بالتأكيد مصر لم ولن تكون تحت جناح السعودية ما حدث ان السياسة المصرية في مرحلة قيادة لمصر كانت تنحو في اتجاه الارتهان للسياسة الامريكية ما جعل السياسة المصرية تتماهى مع السياسة السعودية" .

العلاقات المصرية الإيرانية

وحول ابتعاد مصر عن السعودية وما يوصف مؤخرا بالتقارب المصري الإيراني لفت إلهامي مليجي الى توتر العلاقات المصرية الإيرانية خلال العقود الماضية، مضيفا: "اعتقد ان استمرار حالة الازمة تلك امر غير صحيح ، وأتمنى على قيادة البلدين مصر وإيران ان يسعيا للخروج من حالة الازمة والعمل بجدية على تطوير وتعميق العلاقات بما يليق بحجم وتاريخ البلدين وما يربط الشعبين من سمات مشتركة ".

مصر لن تسمح لاي دولة بالأضرار بمصالحها

وحول الرد المصري على الزيارات السعودية والقطرية لسد النهضة اكد الهامي مليجي أن "السياسة المصرية لا تبنى على النكاية ومن ثم فإنها لا تلتفت لسياسة النكاية التي تلجأ بها بعض الدول، ومصر لن تسمح لاي دولة او شخص بالأضرار بمصالحها ولديها من الوسائل ما يمكنها من ردع كل من تسول له نفسه بالإضرار بمصالحها ".

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار