خلال زيارته للبنان؛

بروجردي زار عون وبري وتأكيد على ضرورة توحيد الجهود لمواجهة الإرهاب

رمز الخبر: 1290536 الفئة: دولية
بروجردی وعون

تابع رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي والوفد المرافق له جولتهم على القيادات اللبنانبة، حيث إلتقى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا، كما إلتقى رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري.

هذا، ونقل بروجردي إلى الرئيس عون تحيات الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني ورئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني ورغبتهما في تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في وجوهها كافة، ولاسيما منها العلاقات الإقتصادية، خصوصًا بعد إنتخاب رئيس للجمهورية والتوافق الواسع الذي أظهرته القيادات اللبنانية حيال ذلك.

وعرض بروجردي الموقف الإيراني من التطورات الإقليمية عمومًا، والوضع في سوريا خصوصًا والجهود المبذولة لتحقيق حل سياسي للأزمة السورية يقوم على الحوار بين الأطراف السوريين والقضاء عليها. وأعرب عن آمله في أن تؤدي المفاوضات المرتقبة في الآستانة الى بلوغ الحل السياسي المنشود.

من جانبه الرئيس عون حمل المسؤول الإيراني تحياته الى الرئيس روحاني، لافتًا إلى أن "الأوضاع عادت الى طبيعتها في لبنان بعد الإنتخابات الرئاسية، وان التوافق بين اللبنانيين سوف يؤدي الى مزيد من الازدهار والطمأنينة، لاسيما وأن لغة الحوار السائدة تهدف الى تقريب وجهات النظر في المواضيع المطروحة".

وأعرب الرئيس عون عن آمله في أن "تنجح الجهود المبذولة للوصول الى حل سياسي للأزمة السورية بما يساعد على إيجاد حل لمأساة النازحين السوريين الذين بات عددهم في لبنان يقارب نصف عدد سكانه، ما انعكس سلبًا على الوضعين الإقتصادي والأمني". وشدد الرئيس عون على "أهمية العمل المشترك لمواجهة الإرهاب"، لافتًا الى "ما حققه لبنان من نتائج بفعل العمليات الإستباقية التي تقوم بها القوى العسكرية والأمنية اللبنانية".

وفي السياق نفسه، إستقبل رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، بروجردي، الذي قال "تناولنا خلال اللقاء مع دولة الرئيس بري العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، ولا سيما في مجال التعاون والتنسيق بين المجلسين اللبناني والإيراني".

وأضاف: "ولأن استتباب الأمن وتعزيز الاستقرار هو من الاهداف العليا التي تصبو اليها كل الدول ومنها الجمهورية الاسلامية الايرانية ولبنان، فقد كانت وجهات النظر متطابقة عن ضرورة توحيد الجهود لمواجهة الإرهاب والتطرف والتكفير للوصول في هذه المنطقة الى شاطىء الأمان.

وختم رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني بالقول "أعربنا عن سعادتنا الكبيرة بالعهد الجديد بإنتخاب رئيس للجمهورية، ونأمل ونعول كثيرًا على أن هذا العهد سوف يحمل معه الكثير من الإنجازات البناءة للبنان في مختلف المجالات، كما أعربنا عن تقديرنا للدور الوطني والحكيم والبناء الذي قام به الرئيس بري في إدارته الحكيمة للعمل البرلماني الذي أدى في نهاية المطاف الى وضع حد للشغور الرئاسي وإنجاز الاستحقاق كما ينبغي ويجب".

المصدر: موقع العهد

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار