مراسل تسنيم في دمشق:

إرهابيو النصرة يطلقون النار على عمال صيانة نبع عين الفيجة

رمز الخبر: 1291203 الفئة: دولية
ارهابیین

دمشق-تسنيم: أفاد مراسل تسنيم من دمشق أن الهدنة التي اتفق عليها يوم أمس في قرى وادي بردى بريف دمشق الغربي توقفت بعد تعطيل المجموعات المسلحة سير المفاوضات في المنطقة.

وبحسب مصادر ميدانية فإن الأعمال العسكرية عادت إلى محاور وادي بردى بعد إطلاق إرهابيي "جبهة النصرة" النار على فريق أعمال الصيانة الذين حاولوا الدخول إلى نبع "عين الفيجة" لإصلاح الأعطال الناجمة عن تفخيخ الإرهابيين أجزاء منه في وقت سابق ، حيث تم منع الفريق من الدخول.

ويشن سلاح الجو في هذه اللحظات غارات على مواقع جبهة النصرة في محور "بسيمة" بوادي بردى، كما ينفذ الجيش ضربات صاروخية نحو تجمعاتهم في بلدة "عين الفيجة".

وكان ممثلين عن الدولة السورية وعن المجموعات المسلحة برعاية لجنة المفاوضات توصلوا يوم أمس إلى اتفاق يفضي بدخول ورشات الصيانة إلى نبع الفيجة،  وتم فتح طريق "دير قانون" أمام عمال الصيانة لكن إرهابيي النصرة إضافة أطلقوا النار باتجاه فرق الصيانة التابعة للحكومة السورية التي كان من المقرر أن تدخل إلى نبع الفيجة لإصلاح الاعطال وإعادة ضخ المياه نحو العاصمة دمشق، بعد تسبب " النصرة" بانقطاع المياه وتهديدها بتفجير كامل النبع الذي يغذي أكثر من 6 ملايين نسمة.

الجدير بالذكر أن المياه مقطوعة عن دمشق وضواحيها منذ 17 يوما وسط حالات استنكار كبيرة من أهالي العاصمة الذين يعانون من قلة المياه مطالبين بحل سريع اتجاه هذه الأزمة.

في سياق آخر ارتفع عدد ضحايا التفجير الذي ضرب منطقة "سعسع" بريف دمشق الغربي الى 6 شهداء و15 جريحا بينهم أطفال ونساء.

وقال مصدر في قيادة شرطة ريف دمشق أن إرهابيون فجروا سيارة مفخخة قرب مفرق قرية "بيت جن" في محيط بلدة "سعسع" بالريف الغربي ما ادى إلى وقوع ضحايا بين المواطنين.
في حين أعلنت جبهة النصرة على مواقعها مسؤوليتها عن تفجير السيارة قرب بلدة سعسع.

ميدانيا، قال قائد ميداني من على جبهات الغوطة الشرقية لمراسل تسنيم أن القوات السورية تقتحم في هذه الأثناء بلدة "حزرما" بريف دمشق وسط اشتباكات عنيفة وتغطية نارية من الدبابات.

وأضاف القائد أن الجيش سيطر على "تل النشابية" المقابل لبلدة "النشابية" أحد أبرز مواقع الإرهابيين في الغوطة الشرقية، بعد عملية التفاف عبر مزارع "حزرما" الجنوبية الغربية، مؤكدا أن الأبنية الأمامية لبلدة النشابية باتت مرصودة من قبل رجال الجيش بالكامل، فيما سيكون الهدف المقبل للقوات السورية تحرير تل "فرزات" الإستراتيجي والمطل على عدة بلدات في ريف دمشق.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار