السيد عبدالملك الحوثي وأنصار الله يعزون برحيل آية الله رفسنجاني

رمز الخبر: 1292321 الفئة: دولية
عبدالملک الحوثی

بعث السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي، قائد الثورة الشعبية اليمنية، اليوم الاثنين، ببرقية عزاء ومواساة لقيادة الثورة الإسلامية في ايران في وفاة الرئيس الإيراني الأسبق ورئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام آية الله هاشمي رفسنجاني.

وأكد السيد الحوثي، في البرقية، أن رفسنجاني "كان أحد أبرز القيادات المجاهدة في الثورة الإسلامية في إيران وعرف بدعمه للمقاومة الإسلامية في فلسطين ولبنان ومناصرته للشعب الفلسطيني المظلوم وتبنيه للقضية المركزية الأم".

وأضاف السيد الحوثي أن "رفسنجاني عرف بمساعيه التقريبية بين أبناء الأمة الواحدة في مواجهة المساعي الأمريكية والإسرائيلية لإثارة الفتن والفوضى في المنطقة بالاستفادة من بعض قوى العمالة والخيانة التي ترعى التخريب التكفيري".

من جانبه بعث المجلس السياسي لأنصار الله، اليوم الاثنين، برقية عزاء في وفاة رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران الشيخ علي أكبر هاشمي رفسنجاني.

وتوجه بيان المجلس السياسي لأنصار الله، بأصدق التعازي وعظيم المواساة إلى القيادة الإيرانية والشعب الإيراني الشقيق وفي مقدمتهم أسرة وأقارب الفقيد الراحل، مؤكداً أن الراحل كان له دور بارز في الثورة الإسلامية في إيران التي أطاحت بنظام الشاه.

وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

تلقينا بأسف بالغ وحزن عميق نبأ وفاة الشيخ علي أكبر هاشمي رفسنجاني رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران والذي وافته المنية إثر نوبة قلبية في أحد مستشفيات طهران عن عمر ناهز 82 عاما قضاها في الجهاد والعطاء.

وبهذه المناسبة الأليمة فإننا نرفع أصدق التعازي وعظيم المواساة إلى القيادة الإيرانية والشعب الإيراني الشقيق وفي مقدمتهم أسرة وأقارب الفقيد الراحل.

لقد كان للراحل رفسنجاني دور بارز في الثورة الإسلامية في إيران التي أطاحت بنظام الشاه الذي استبد بالشعب الإيراني طوال فترة حكمه حيث كان هذا النظام بمثابة جندي مطيع لأمريكا وحارس أمين لمصالح إسرائيل في المنطقة حتى انتصرت الثورة الاسلامية في إيران.

وبعد انتصار الثورة كان للراحل دور كبير في التصدي لكافة المؤامرات التي تديرها الإدارة الأمريكية ضد الشعب الإيراني وفي مقدمتها الحصار الاقتصادي.

إن المجلس السياسي لأنصار الله إذ يعزي القيادة الإيرانية والشعب الإيراني الشقيق وكافة أسرة وأقارب الفقيد الراحل فإنه يتوجه إلى الله العلي القدير بأن يتغمده بواسع رحمته وأن يلهم قيادته وشعبه وأهله وذويه الصبر والسلوان. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

صادر عن المجلس السياسي لأنصار الله بتاريخ 11 ربيع الآخر 1438 هجرية الموافق 9 يناير 2017 ميلادية

المصدر: المسيرة نت

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار