تعزيزات سورية إلى وادي بردى .. ومقتل قائد لـ"فيلق الرحمن"+صورة

رمز الخبر: 1293036 الفئة: دولية
جیش سوریا

دمشق-تسنيم: قال مصدر ميداني لمراسل تسنيم ان ارتالا وتعزيزات كبيرة للجيش السوري وصلت إلى منطقة وادي بردى بريف دمشق الغربي بعد تعنت المجموعات الإرهابية ورفضها أية تسوية مع الدولة السورية.

و بدأت القوات الواصلة إلى وادى بردى بالانتشار على الجبال المطلة على قرى الوادي تمهيدا للبدء بعمليات عسكرية جديدة.

في غضون ذلك تتواصل الاشتباكات بين الجيش السوري والإرهابيين في بلدتي "بسيمة وعين الفيجة" بإسناد جوي ومدفعي مكثف، حيث نعت المواقع التابعة للمسلحين العشرات منهم بينهم المدعو "أبو نمر التلفيتي" أحد القادة الميدانيين لجيش تحرير الشام الذي قتل في وادي بردى برصاص الجيش السوري خلال المعارك الدائرة هناك.

من جهة أخرى قالت مصادر أهلية في وادي بردى أن أربع قرى من الوادي وافقت بشكل منفصل على هدنة بالشروط التي عرضتها القيادة العسكرية المسؤولة عن المنطقة بعيداً عن "بسيمة وعين الفيجة" التي يصر المسلحون بداخلها على القتال.

في حين اعترف المرصد السوري المعارض بتقدم الجيش السوري في عدة نقاط بمحيط منطقة "ضهرة النحيلة" في وادي بردى بريف دمشق بعد اشتباكات مع ارهابيي "جبهة النصرة".

وفي ريف دمشق الشرقي أحبطت القوات السورية هجوما معاكسا للمسلحين على مواقعها المحررة في بلدة "حزرما" في عمق الغوطة الشرقية.

إلى ذلك قتل المدعو "حمزة العسلي" و معظم أفراد مجموعته بنيران الجيش العربي السوري أثناء توجههم إلى جبهات الغوطة الشرقية للمؤازرة .

"العسلي" من سكان حي جوبر ويعتبر من أوائل من حمل السلاح في وجه الجيش السوري ليصبخ أبرز القادة في ميليشيا "فيلق الرحمن" و قاد معظم العمليات الإرهابية في جبهات "جوبر" شمال شرق العاصمة.

وفي حمص قضت وحدات من الجيش السوري على 23 إرهابيا من "جبهة النصرة" على محور "القنيطرات-عز الدين" في ريف حمص الشمالي.

إلى حلب حيث نفذ رجال المقاومة كمينا على طريق "أثريا-خناصر" ضد مجموعة ارهابية ارادت تفجير شاحنة مفخخة حاولت الوصول للطريق المؤدي إلى حلب.

كما تحاول الجماعات المسلحة محاصرة محافظة حلب بشكل كامل عبر ضربها طريق "السلمية" بريف حماه الشرقي الواصل الى "خناصر"، لكن القوات السورية استعادت زمام المبادرة وتصدت للهجوم.

إلى ذلك استهدف سلاح المدفعية تجمعات الإرهابيين في الريف الجنوبي والغربي لمدينة حلب بعد سقوط عدة قذائف صاروخية على مشروع 1070 و ضاحية الأسد مصدرها المجموعات الإرهابية المتواجدة في "الراشدين و خان العسل".

الجدير بالذكر أن الفصائل الإرهابية حاولت خلال اليومين الماضين السيطرة على تلة "الأربعين" وهي تلة استراتيجية تتمركز بها القوات السورية بريف حلب الجنوبي، كما حاول المسلحون التسلل من بلدة "خلصة" إلى مواقع الجيش في "الحاضر"، لكن كل محاولتهم باءت بالفشل.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار