رغم تأكيد التقارير العالمية على خطورة الترسانة النوويّة الصهيونية

الدعم الأمريكي للبرنامج النووي الصهيوني

رمز الخبر: 1294383 الفئة: دولية
الکیان الصهیونی

بالرغم من محاولة كيان العدو الصهيوني الاستمرار في سياسة الضبابيّة والغموض حول ترسانته النوويّة، الا ان التقارير المتتالية تؤكد وجود هذا البرنامج الخطير على أمن المنطقة والعالم.

رئيس تحرير صحيفة هآرتس ألوف بن كشف في مقالٍ نشره انه كلمّا تقدّمت "إسرائيل" في مشروعها النووي باتت أمريكا تميل لها أكثر وتوافق على مساعدتها بالسلاح، وبالمال وبالدعم السياسيّ.

مشيرا الى ما تعهدت به "إسرائيل" منذ 1969 للولايات المتحدة بالغموض وعدم كشف قدراتها وعدم إجراء تجربةٍ نوويّةٍ.

وبحسب الصحيفة الإسرائيليّة، فقد جاء في وثيقةٍ أمريكيّةٍ كُشف النقاب عنها في صيف العام 1974 وصُنفّت على أنّها سرية للغاية في أرشيف الCIA.

وفي السياق، كشفت مجلة فورين بوليسي الأمريكيّة، عن وثيقةٍ أعدّتها وكالة الاستخبارات المركزيّة مطلع الثمانينيات تتضمن ترجّيح وجود مشروع إسرائيليّ لتطوير وإنتاج أسلحةٍ كيميائيّةٍ وبيولوجيّةٍ بعد حرب أكتوبر عام 1973 الذي ولد شعورها بالتهديد الوجوديّ.

ويُرجّح معدو الوثيقة أنْ تكون المنشأة النووية في ديمونا أحد الأمكنة التي تجري فيها عملية التطوير والتخزين المشار إليها، كما يلفتون إلى وجود منشأة أخرى لإنتاج السلاح الكيميائيّ داخل الصناعات الكيميائية الإسرائيليّة، في إشارةٍ إلى معهد الأبحاث البيولوجيّة في محيط مدينة "نس تسيونا".

كما تم تطوير هذا النوع من السلاح في أواخر ستينيات أو مطلع سبعينيات القرن الماضي بحسب الوثيقة.

المصدر: المسيرة

/انتهى/
 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار