عضو الهيئة المركزية في حركة الوفاء الإسلامية البحرينية لـ "تسنيم":

الاعدام سيفتح الخيارات المسلحة والتنفيذ تم في منطقة"سافرة"

رمز الخبر: 1297111 الفئة: حوارات و المقالات
الشیخ مرتضى السندی

خاص\تسنيم: رأى السيد مرتضى السندي، عضو الهيئة المركزية في حركة الوفاء الإسلامية، إن الاعدام جاء للانتقام بعد عملية سجن جو وكسر هيبة النظام كما انه يهدف لارضاء الإمارات.

وفي حوار مع وكالة تسنيم الدولية للأنباء، أكد السيد السندي أن الاعدام الذي تم تنفيذه صباح اليوم جاء من اجل ارجاع الهيبة للنظام وخصوصا بعد نجاح عملية "تحرير الاسرى والمعتقلين ظلما في سجون الخليفيين" حيث تم تحرير عشرة من اهم المعتقلين في سجون البحرين وهذا سبب "كسر لهيبة النظام فاراد النظام ان يرد اعتباره بردة فعل سريعة جدا وقام بهذه الجريمة النكراء اتجاه احبتنا و شبابنا الشهداء الثلاثة".

ارضاء الإمارات

واعتبر السندي ان اختيار الشبان الثلاثة لتوقيع احكام الاعدام ضدهم من قبل الملك على الرغم من وجود خمسة محكومين بالاعدام جاء "من اجل ارضاء دولة الامارات باعتبار ان الذي هلك في العملية (في تفجير الديه) هو ضابط اماراتي مجرم كان يقمع و يقتل ابناء شعب البحرين الذين كانوا يتظاهرون بشكل حضاري و سلمي" .

مرحلة ما بعد الاعدام

وعن المرحلة التي ستلي اعدام الأبرياء الثلاثة قال السندي: " الرسالة قد بدات منذ يوم امس وليس من اليوم منذ ان انتشرت الاخبار بقرار تنفيذ حكم الاعدام وقد بدات وقفات للمقاومة البحرينية وصباح هذا اليوم نفذت سرايا الاشتر عمليه نوعية اتجاه دورية للمرتزقة واعتقد بان هذا الامر سوف يفتح الخيارات المسلحة في داخل البحرين ويغلق الافق السياسي و الحديث السياسي لان نظام ال خليفة لا يعطي مجالا ولا يعطي افقا من اجل الحل السياسي اليوم الامور متجهة نحو اتجاه الانفلات و يصعب ضبط الوضع في البحرين القلوب حاره و الناس غاضبة جدا".

تفجر الموقف

وتابع: "منذ يوم امس قد ارتفعت نسبة الحراك الشعبي في البحرين بشكل فجائي واعتقد ان الحراك سوف يكون اكبر وسوف يتفجر وسوف يخرج عن الانضباط المعهود في الحركة السلمية لثورة البحرين".

اعدام مدنيين رميا بالرصاص

وحول تنفيذ الاعدام رميا بالرصاص ضد مدنين وهو امر غير معتاد، قال السيد السندي: للاسف الكبير مسالة الاعدام هي مسالة انتقام وتشفي و ليس مسالة تطبيق قانون لذلك اعتقد بان الاعدام رميا بالرصاص كان من اجل التشفي وكانت طريقة وحشية يراد منها التشفي وشفاء الغليل وهذه هي اساليب العصابات وليس اسلوب الانظمة والدول من الذي سمعناه هو تم دعوة عائلة الشحي لحضور مراسم الاعدام و بعض عوائل المرتزقة في البحرين الاخبار الاولية تقول بان حكم الاعدام نفذ في منطقة سافرة وهي منطقة للمجنسين و الاجانب الذين يعملون في وزارة الدفاع و وزارة الداخلية.

تعزية وتهنئة

واختتم السندي الحوار بتقديم التعازي والتهاني للشعب البحريني وأسر الشهداء، قائلا: "اقدم التعازي لنا و لابناء شعب البحرين و لعوائلهم عوائل الشهداء لاننا فقدنا خيرة شباب البحرين و اقدم التهاني لانهم التحقوا بالشهداء و قوافل الشهداء و ان الشهادة هي عز ونصر وهذا هو ثمن الحرية".

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار