اول تعليق لزيدان بعد الهزيمة مقابل إشبيلية

رمز الخبر: 1298228 الفئة: رياضية
زین‌الدین زیدان

تعرض ريال مدريد للهزيمة مساء أمس الأحد بعد رقم قياسي وصل إلى 40 مباراة على التوالي دون خسارة، حيث انتهت المباراة بتقدم اشبيلية بهدفين مقابل هدف للفريق الملكي.

وقال زيدان بعد المباراة في تصريحات نقلها موقع "برنابيو ديجتال" المقرب من ريال مدريد: "لقد لعبنا مباراة رائعة، لقد فعلنا الجزء الصعب لكننا لم نستطع أن نتجنب الأهداف، لكنني فخور بهذا الفريق وعلينا أن نستمر في العمل".

وعن تغيير أفكاره وتشكيلة الملكي أمام إشبيلية قال: "عندما تلعب أمام نفس الخصم ثلاث مرات على التوالي في أيام قليلة، يجب أن يكون هناك تغيير في الأفكار، لقد قررت ما حدث (أمس) خلال الأسبوع الماضي، وكنا نسير في الطريق الصحيح حتى الدقيقة 85".

وعندما سئل إن كانت المباراة صعبة على اللاعب سرجيو راموس قال: "لقد قدم مباراة كبيرة وأنا سعيد بالنسبة له. ما حدث اليوم لن يُغير أي شئ نحن دائمًا نريد أن ننظر إلى الأمام".

وعلى الرغم من الخسارة إلا أن ريال مدريد حافظ على صدارة الدوري الإسباني لهذا الموسم مع وجود مباراة مؤجلة الشهر المقبل أمام فالنسيا.
وقدم ريال مدريد أداءً متوازنًا في شوط المباراة الأول، وبداية الشوط الثاني، حتى إحراز كريستيانو رونالدو لهدف التقدم في الدقيقة 67، من ضربة جزاء.

بعدها تراجع أداء الفريق الملكي أمام ضغط إشبيلية، الذي كثف محاولاته لإدراك التعادل، وهاجم بضراوة، ولم يستطع لاعبو ريال مدريد الصمود أمام هذا الضغط الهائل، وسقطوا في أخطاء ساذجة، حتى قبل إحراز إشبيلية لهدف التعادل، وظهر الارتباك بوضوح على كاسيميرو لاعب الوسط، حيث فشل أكثر من مرة في قطع الكرات أمام لاعبي الفريق الأندلسي.

وفشلت محاولات زيدان في إحداث التوازن مجددًا، رغم إجراء تبديله الوحيد بنزول كوفاسيتش بدلا من كروس، حيث استمرت سيطرة إشبيلية على مجريات اللقاء، ولم ينجح لاعبو الريال في الاستحواذ على الكرة، وبدء الهجمات المعاكسة.

وبدا قائد ريال مدريد المخضرم سيرجيو راموس، في حالة تركيز شديدة طوال فترات المباراة رغم صافرات الاستهجان التي انهالت عليه من جانب الجماهير، في كل مرة يلمس فيها الكرة، إلا أنه انهار أمام الضغوط في النهاية، وفقد تركيزه في أهم لحظات المباراة.

ومن خطأ قاتل للقائد، وارتباك في التمركز داخل منطقة الجزاء، تمكن إشبيلية من إدراك التعادل، عن طريق ضربة ثابتة حولها راموس برأسه داخل شباك نافاس.

بعدها أرتبك كارفاخال في لعب رمية التماس، إلى كريم بنزيمة الذي بدوره تسلم الكرة بلا مبالاة، ليقطعها لاعب وسط إشبيلية ويمررها إلى يوفيتيتش، الذي تقدم دون أي ضغط من جانب مدافعي ريال مديد وسدد في شباك نافاس.

واختتم نافاس أخطاء ريال مدريد القاتلة، في لقطة الهدف الثاني، ووضح تمركزه الخاطئ بعيدا عن منتصف المرمى، الذي منعه من التصدي لتسديدة يوفيتيتش رغم سهولتها.
المصدر: موقع كووورة الرياضي.
/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار