في منتدى دافوس..

ظريف: ايران والسعودية تعاونتا حول لبنان

رمز الخبر: 1300780 الفئة: ايران
ظریف

أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان ايران تنشد السلام والاستقرار في المنطقة، منوها الى ضرورة معرفة أنه لا يمكن حل الأزمة السورية عسكرياً.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان محمد جواد ظريف أشار خلال اجتماع في منتتدى دافوس الاقتصادي تحت عنوان "مستقبل السياسة الخارجية الايرانية"، الى الازمة السورية، قائلا، اعتقد ان جميع الجهود المبذولة من قبل جميع الدول المشاركة في أستانا ومن قبل اطراف كالاتحاد الاوروبي يمكن ان تكون مكملا، ولاينبغي ان يكون اجتماع استانا بديلا عن مساعي الامم المتحدة.

وفي معرض رده على سؤال حول تقييمه لسياسة الحكومة الامريكية الجديدة، قال ظريف، بالنظر الى انني اتابع منذ 40 عاما السياسة الامريكية، أرى من الضروري الانتظار قليلا قبل اطلاق الاحكام، نحن رأينا كيف لم تكن حكومة اوباما رائدة في تنفيذ القسم المتعلق بها في الاتفاق النووي، علينا الانتظار لنرى ماذا سيفعل ترامب في فترة رئاسته.

وفيما يخص رؤيته حول "هل هناك تغيير في التحالفات العالمية"، قال وزير الخارجية الايراني، ان طبيعة العالم تغيرت، وان الشركات والاطراف المشاركة هنا في دافوس ليسوا مؤثرين فحسب بل لاعبون غير حكوميين مؤثرون، نحن لايمكننا ان نتمتع بالامن مادامت باقي الدول تعاني من الفوضى وعدم الاستقرار.

ابواب ايران مفتوحة أمام العلاقة مع أمريكا

ونوه ظريف الى ان ايران ترغب بتوسيع العلاقات مع الاتحاد الاوروبي وغرب آسيا واليابان وكوريا الجنوبية، قائلا، نحن لدينا شراكة شاملة مع الصين، في الوقت الذي لدينا بعض الاختلافات مع امريكا، لكن ابواب ايران مفتوحة في هذا الشأن أمام العلاقات الاقتصادية مع أمريكا.

واضاف، ان ما جمع ايران وروسيا وتركيا لانهاء الكارثة في سوريا هو ان الارهاب لايعرف حدودا، علينا التعاون فيما بيننا، لايمكن لاحد الاستفادة من دعم التطرف حتى ولو لبرهة من الزمن.

ايران والسعودية تعاونتا حول لبنان

وحول الازمة بين ايران والسعودية قال ظريف، لا ارى سببا ليكون هناك سياسات عدائية بين ايران والسعودية، يمكننا التعاون من اجل استقرار المنطقة، كانت ايران والسعودية قادرتان على ازالة العقبات امام انتخاب رئيس الجمهورية في لبنان، وتوصلنا الى حل في لبنان، كما ان الجميع تضرر من سعر النفط، ولكن كنا قادرين على دفع السوق الى الاستقرار.

وفي الختام قال ظريف، سمعنا مغالطات كلامية كثيرة من السعودية، علينا النظر الى حقيقة الوضع في المنطقة ونرى وندرك كيف تسير المنطقة في مسار خاطىء.

سياسة ايران الخارجية ستستمر بغض النظر عن نتيجة الانتخابات

وردا على سؤال حول الانتخابات الايرانية، قال ظريف، من المبكر الحديث عن الانتخابات الرئاسية في ايران، مشيرا الى ان الدعايات الانتخابية لن تبدا قبل ابريل القادم.

واضاف، ان سياسة ايران الخارجية حول الشأن الدولي ستستمر بغض النظر عن نتيجة الانتخابات، ان ايران بسبب موقعها الجغرافي تنشد السلام والاستقرار في المنطقة.

واشار ظريف الى الازمة السورية، قائلا، على الجميع ادراك انه لايمكن حل الازمة السورية عسكريا، فعندما يدرك هذا الموضوع عندها ينبغي بذل الجهود لانهاء اراقة الدماء في هذا البلد.

وأضاف، ان قضية مستقبل الرئيس السوري كانت لمدة طويلة عائقا حال دون تعاون جميع الاطراف بغية تسوية هذه القضية، ان قضية الرئيس السوري قضية يقررها الشعب السوري، مايمكننا فعله على المستوى الدولي هو مساعدة السوريين لبدء المباحثات مع بعضهم البعض.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار