تقرير مراسلة تسنيم في غزة..

بالفيديو.. ذكرى الحرب على غزة عام2008

رمز الخبر: 1300896 الفئة: انتفاضة الاقصي
غزه

الغدر و الخديعة منهج يعتمده جيش الكيان الصهيوني، فعندما صدرت اشارة القتل من جيش الاحتلال انطلقت اكثر من مئة طائرة محملة بكل وسائل القتل و التدمير لتصب حمم اطنان من القنابل فوق رؤس الفلسطينيين

الغدر و الخديعة منهج يعتمده جيش الكيان الصهيوني، فعندما صدرت اشارة القتل من جيش الاحتلال انطلقت اكثر من مئة طائرة محملة بكل وسائل القتل و التدمير لتصب حمم اطنان من القنابل فوق رؤس رجال الامن و الشرطة في المقرات الامنية و الشرطية فتوقع مئات الشهداء و الجرحى و تدمر عددا كبيرا من هذه المقار.

وفي هذا الصدد قال الناطق باسم حركة حماس، عبد اللطيف القانوع: العدو الصهيوني ارتكب مجزرة من ابشع المجازر في تاريخ شعبنا الفلسطيني عندما قام بضربة جوية مفاجئة للاجهزة الامنية، بفضل الله سبحانه و تعالى يعني رغم ان العدو رسم الدمار و الخراب في قطاع غزة الا ان المقاومة رسمت مشهد الصمود و التحرير و ان شعبنا الفلسطيني رسم مشهد الالتفاف و البقاء حول المقاومة .

ارادة القتل مع سبق الاصرار و دون اي اعتبار لقيمة الانسان، او تمييز بين مدني او رجل امن استهدفت القنابل الصهيونية ومنها المحرمة دوليا كالفسفور الابيض المدنيين في المنازل و الشوارع و المؤوسسات العامة فاوقعت منهم اعداد اخرى بين شهيد و جريح تم نقلهم الى مستشفى الشفاء في قطاع غزة وباقي مشافي القطاع، فخضبت دمائهم بجدران منازلهم في عمليات قتل شهد العالم على همجيتها، ووحشيتها.

وأضاف مدير العلاقات العامة بوزارة الصحة، بغزة، أشرف القدرة أنه: كان هناك استهداف مباشر للمدنيين العزل خاصة و ان هذه الحرب تميزت بخروج طلبة المدارس من مدارسهم مما زاد من معانات المواطنين و زاد من ارتفاع اعداد الضحايا بين صفوف المدنيين لاسيما النساء و الاطفال اضافة الى ذلك فان هذه الضربة كانت ضربة مفاجئة على مستوى الطواقم الطبية و الاسعافية في مستشفيات قطاع غزة الامر الذي جعل هذه المعركة معركة عصيبة.

في ظل غطرسة القوة و اختلال موازين القوى لصالح الاحتلال فالمقاومة الفلسطينية لم ترفع الراية البيضاء و بدات بدك المستوطنات و التجمعات الصهيونية في محيط غلاف قطاع غزة و اجبرت اعدادا كبيرة من الصهاينة على النزول الى الملاجئ و الهروب الى اعماق بعيدة يطاردهم الذعر و محاولين انتقاء ردود فعل المقاومة و قذائفها و وسائل الردع الفلسطينية.

ارادة القوة و الغطرسة الصهيونية ارادت تركيع الفلسطينيين ولكن الفلسطينيين كتبوا بدمائهم سنواجه اي عدوان على الاراضي الفلسطينية حتي دحر الاحتلال من كل شبر من اراضي الفلسطين.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار