اجتماع آستانة يؤجج الصراع بين الفصائل المسلحة في ادلب

رمز الخبر: 1308281 الفئة: دولية
آستانه

كانت الخطوة التي قامت بها الدولة السورية المتمثلة بنقل المسلحين بعد اتفاقيات التسوية وخاصة في ارياف دمشق الى مدينة ادلب ذات فائدة كبيرة، حيث ان تجميع هذه الفصائل المختلفة الايدلوجية والارتباطات الخارجية والتمويل في مكان واحد يجعل من نشوء خلافات بينها يصل في بعض الاحيان الى صدام مسلح امرا طبيعيا.

ما قبل اتفاق وقف اطلاق النار في سوريا الذي رعته روسيا وتركيا ديسمبر 2016:

ظهرت العديد من الخلافات بين الفصائل المسلحة في ادلب وشهدت المدينة العديد من عمليات التصفية والاغتيالات لقادة من مختلف الفصائل، ولكن الصدام الاكبر حصل بين فصيلي جبهة فتح الشام(جبهة النصرة سابقا) و احرار الشام في اكتوبر من عام 2016.

اشتعل الخلاف في بادء الامر بين جند الاقصى وحركة احرار الشام وتبادل الطرفان عمليات الاعتقال والاغتيال والاتهامات، حيث استمرت المعارك عدة ايام قتل فيها اكثر من 70 مسلحا من الطرفين، واعلنت بعدها حركة جند الاقصى مبايعتها لجبهة فتح الشام في محاولة لحماية نفسها وحصول على الدعم.

وتدخلت الدول الداعمة والممولة لايقاف الاقتتال وحل الخلاف و تمكنت الاطراف المتحاربة من الوصول الى اتفاق بعد اجتماع في الدوحة وكانت اهم بنود الاتفاق:

•  وقف فوري لاطلاق النار

•  فتح كافة الطرق المغلقة

•  الافراج عن كل المحتجزين من الطرفين خلال 24ساعة

•  تحل جبهة جند الاقصى نفسها و تنضم لفتح الشام.

ما بعد اتفاق وقف اطلاف النار:

ما بعد الاتفاق تعمق الخلاف بين الفصائل المسلحة في ادلب وانقسمت المواقف الى قسمين، قسم مؤيد والتزم بالاتفاق وقسم آخر رفض الاتفاق.

في هذه المرحلة بدأت التحالفات تتشكل بين الفصائل وخصوصا عند الاعلان عن النية لعقد اجتماع في آستانة عاصمة كازاخستان بين الحكومة السورية والفصائل السورية برعاية ايرانية روسية تركية.

حيث ادركت الفصائل المخالفة للاتفاق ان احد اهم القضايا التي سيتم نقاشها في آستانة هي تحييد الفصائل الرافضة لاتفاق وقف اطلاق النار وبالتالي لن تشملها الهدنة وسيتم ضربها وستشارك الفصائل التي قبلت الاتفاق في العملية العسكرية ضدها.

ما بعد اجتماع آستانة:

بعد انتهاء اجتماع آستانة عاد الصراع المسلح الى مدينة ادلب، حيث شنت جبهة فتح الشام هجوما على فصيل جيش المجاهدين وتمكنت من الاستيلاء على مستودعات العتاد والاسلحة ، وقامت باعتقال قادة وعناصر الفصيل وسيطرت على مقرهم الرئيسي في بلدة الحلزون وبقية المقرات في عندان وحريتان.

وللرد على ذلك قامت مجموعة من الفصائل المسلحة بتشكيل غرفة عمليات تضم عدد من الفصائل ابرزها "احرار الشام" و"صقور الشام" وحركة "استقم كما امرت" بهدف التصدي لجبهة فتح الشام .

وحتى اليوم تدور معارك طاحنة بين الفصائل المسلحة في ادلب يستخدم فيها كل انواع الاسلحة الخفيفة والمتوسطة ويذهب ضحيتها من المدنيين بالعشرات وكلا طرفي النزاع يسعى لاقصاء الاخر, وتسعى جبهة فتح الشام وانصارها من باقي الفصائل للقضاء على كل فصيل شارك في اجتماع آستانة فيما تحاول الفصائل التي قبلت بالتفاوض مع الدولة السورية القضاء على فتح الشام للحفاظ على الاتفاق التي تم التوصل اليه مع الدولة السورية و للبدء بالعمل السياسي.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار