السعودية تصرف النظر عن ملف المتهمين بقضية سقوط الرافعة في الحرم المكي

رمز الخبر: 1308998 الفئة: دولية
جرثقیل مکه

أصدرت المحكمة الجزائية بمكة المكرمة، الخميس، حكما يقضي بـ"صرف النظر" لعدم الاختصاص ولائيا ونوعيا في قضية المتهمين بـ"رافعة الحرم"، حسبما أفادت صحيفة الرياض.

وراح 110 حاج ضحية، في الـ12 من سبتمبر 2015، إثر سقوط رافعة بناء على المصلين فى الحرمِ المكى بالسعودية.

من جهتها، أفادت صحيفة "عكاظ" بأن الدائرة التعزيرية الثالثة المكونة من 3 قضاة، وفي قرارها الصادر بالأغلبية قررت الأخذ بدفوع المتهمين في أن المحكمة الجزائية "غير مختصة" بقضايا مخالفات السلامة، فيما اعترض المدعي العام على الحكم وطلب الاستئناف على أن يكون ذلك خلال 30 يوما طبقا للأنظمة القضائية.

وقررت الدائرة بأغلبية اثنين من القضاة صرف النظر عن الدعوى في حين تحفظ قاض ثالث على القرار وتمسك بوجهة نظره في اختصاص المحكمة، كما تمسك المدعي العام بأن المحكمة مختصة بالنظر في التهم المنسوبة إلى المتورطين استنادا إلى الأمر الملكي الصادر عقب وقوع الحادثة، ومنها تهم التسبب في إزهاق الأرواح والممتلكات والإهمال والتقصير.

وكانت التقارير التي قدمتها "شركة بن لادن" خلال التحقيق وجلسات المحاكمة، تقول إن حالة الطقس، والتغيير المفاجئ غير المألوف، تمخض عن ظاهرة نادرة الوقوع، تمثلت في الرياح الهابطة التي نتجت عنها دوامات هوائية شديدة وكانت سببا في سقوط الرافعة، إضافة إلى رصد 50 صاعقة في مكة المكرمة خلال ساعة واحدة فقط.

وأشارت إلى أن هذه العواصف صاحبها هطول أمطار غزيرة مصحوبة بالصواعق والبرق، وانخفاض درجات الحرارة من 45 درجة مئوية إلى 21 درجة، وهو ما يؤكد حدوث رياح هابطة باردة وشديدة.

وأضاف المتهمون في ملف الدفاع، ما ذكره متحدث الدفاع المدني، الذي قال حينها إن كمية الأمطار الغزيرة التي سقطت على مكة المكرمة فى ذلك اليوم وصلت إلى 40 مم وفي مدة قصيرة جدا.

وسجل ملف القضية مثول 13 متهما، أمام المحكمة الجزائية في مكة المكرمة للمحاكمة، حيث سلم المتهمون مذكراتهم الجوابية لناظر القضية، والتي تضمنت نقاط عدة، أبرزها انتفاء مسؤوليتهم عن حادثة سقوط الرافعة وما نتج منها من أضرار، إضافة إلى عدم كفاية الأدلة المقدمة.

المصدر: وكالات

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار