مجريات الاحداث المتسارعة في ليبيا

رمز الخبر: 1309260 الفئة: دولية
لیبی

تشهد ليبيا تطورا سريعا في الاحداث على مختلف الاصعدة حيث يتابع الجيش الليبي محاربة الارهابيين ويسيطر على اهم معاقلهم في بنغازي، وتسعى الحكومة لتحسين الوضع الاقتصادي واعادة اعمار البلاد وتحسين وضع المعيشة، بالاضافة الى التنافس الدولي لاخذ دور فاعل في ليبيا.

اعلن الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر انه استعاد الاربعاء احد آخر معاقل المسلحين الجهاديين قرب بنغازي في شرق ليبيا بعد عدة اشهر من المعارك.

واكد احمد المسماري المتحدث باسم الجيش عبر صفحته على فيسبوك ان الجيش الليبي تمكن من السيطرة على منطقة قنفودة والتي تقع على بعد 15 كلم الى الغرب من وسط بنغازي.

في الصعيد الميداني:

كما اعلن متحدثان باسم كتيبتين مشاركتين في الاعمال القتالية لفرانس برس هما منذر الخرطوش ومحمد العزومي السيطرة بالكامل على قنفودة التي كانت مسرحا للمعارك منذ حزيران/يونيو 2016.

واوضح العزومي ” قنفودة تحت سيطرة الجيش بعد فرار ماتبقى من الجماعات الارهابية نحو عمارات 12″ الحي السكني الواقع بين قنفودة والقوارشة المعقل السابق لانصار الشريعة القريبة من القاعدة التي تصنفها الامم المتحدة والولايات المتحدة منظمة ارهايبة.

في الصعيد الاقتصادي:

انطلق يوم الخميس منتدى ليبيا للاستثمار واعادة الاعمار في لندن لمناقشة فرص الاستثمار في القطاعات الرئيسية بهدف انعاش الاقتصاد الليبي.

وحضر المؤتمر كل من رئيس المؤسسة الوطنية للنفط وعدد من النواب والوزراء ومندوبين عدد من الشركات الليبية ورجال الاعمال، ويهدف المؤتمر الى تشجيع الاسثنار في ليبيا ودعم قطاعي النفط والطاقة.

في الصعيد الدولي:

اعلن رئيس لجنة الدفاع والأمن بمجلس الاتحاد الروسي فيكتور اوزيروف أن موسكو لا تبحث مع ليبيا موضوع إنشاء قواعد عسكرية روسية في أراضي الأخيرة.

وقال اوزيروف:"لا وجود لمثل هذه المفاوضات" مؤكدا أن القاعدة العسكرية الروسية في طرطوس يمكن أن تلعب دور المثال للتعاون البحري العسكري بين الدول بشكل لا يكون موجها ضد أي طرف ثالث بل لمصلحة الجانبين.

وقال: "يمكن للبحرية الروسية أن تلعب دور الحافظ للسلام في منطقة البحر الأبيض المتوسط، ويمكن للقواعد البحرية أن تستخدم لتقديم المساعدة في مجال مكافحة القرصنة وحماية حدود الدول".

وفي الشان الدولي ايضا افادت قوات ليبية إنها عثرت على حوالي 90 جثة لمقاتلين من المتشددين في موقعين استهدفتهما ضربات جوية أمريكية مؤخرا قرب سرت المعقل السابق لتنظيم داعش.

وقال مسؤولون أمريكيون إن أكثر من 80 متشددا بعضهم كانوا يخططون لهجمات في أوروبا قتلوا قبل أسبوع عندما أسقطت قاذفات من طراز بي-2 حوالي مئة قذيفة دقيقة التوجيه على معسكرات على بعد حوالي 45 كيلومترا جنوب غربي سرت.

المصدر : تسنيم + وكالات

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار