تقرير مراسل تسنيم من دمشق..

الجيش يواصل عملياته بريف حلب الشرقي ومقتل مدنيين بقصف تركي على "الباب"

رمز الخبر: 1309362 الفئة: دولية
الجیش السوری

تتابع وحدات الجيش السوري والقوات الحليفة عملياتها العسكرية في ريف حلب الشرقي لتطهير تلال "خناصر" الواصلة بين ريفي حماه و حلب من وجود إرهابيي داعش الذي يعتدون على الطريق بشكل متواصل لقطع شريان الحياة عن مدينة حلب.

وأفاد مراسل تسنيم أن وحدات الجيش السوري سيطرت على بلدة "المديونة" وجامعة "المأمون" بريف حلب الشرقي بعد معارك مع داعش، كما يقوم الجيش في هذه الأثناء بالتمهيد الناري باتجاه التلال الشرقية في محيط "سبحة الحمام" شرق خناصر مستهدفا نقاط تحصن تنظيم داعش.

ونفى مصدر عسكري صحة الأنباء التي تشيعها مواقع المجموعات المسلحة عن قطع طريق "أثريا خناصر" في ريف حلب الجنوبي الشرقي، مؤكدا أن الطريق يعمل بشكله الطبيعي وأن المعارك الدائرة بعيدة عنه حاليا.

وأكد المصدر أن القوات السورية تصدت لمحاولات إرهابيي داعش الالتفاف في منطقة "الطويحيني" المقابلة لتلال "الحمامات" في ريف حلب الجنوبي الشرقي حيث تتواجد مواقع الجيش التي توفر الحماية لطريق خناصر- حلب، لافتا إلى هذه التلال تبعد مسافة ستة كيلومترات عن الطريق وبالتالي فإن الطريق لم يتأثر.

في سياق آخر أخلى "جيش الإسلام" نقاطه من "تل مصيبين" شمال مدينة "حريتان" في ريف حلب الشمالي بسبب الاقتتال الدائر بين الفصائل المسلحة في المنطقة.

إلى ذلك تحدثت مواقع المسلحين عن استقدام "جبهة النصرة" تعزيزات من ريف حماه الشمالي مؤلفة من أرتال تضم عشرات الآليات استعداداً لاقتحام قرى جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي الواقعة تحت سيطرة مسلحي "حركة أحرار الشام".

وفي درعا اندلعت اشتباكات بين فصائل تابعة للجيش الحر ومجموعات مرتبطة بتنظيم داعش في منطقة "أبو حجر" بريف درعا الغربي إثر محاولة التنظيم التقدم في المنطقة، في حين دمرت القوات السورية عدد من الصهاريج لداعش وقضت على من فيها من ارهابيين لداعش في قرية "الرشيدة" بريف السويداء الشرقي.

من جهة أخرى أعلنت مواقع كردية أن عدد من المدنيين لقوا مصرعهم بنيران الجيش التركي عند قرية "مزرة" في ريف المالكية بمحافظة الحسكة على الحدود السو رية التركية.
وقال المرصد المعارض أن 10 مدنيين قتلوا جراء القصف التركي على مدينتي "الباب وتادف" بريف حلب الشمالي الشرقي ليرتفع عدد المدنيين الذين قتلوا بنيران الجيش التركي إلى 303 بينهم 61 طفل و36 امرأة منذ بدأ عملية درع الفرات شمال سوريا في 13 تشرين الثاني من العام الماضي.

/انتهي/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار