اليمن: يوم آخر من العدوان

رمز الخبر: 1310411 الفئة: دولية
الیمن

يستمر العدوان السعودي على اليمن ليوم آخر ويستمر سفك الدم اليمني، الا ان اليمنيين يأبون الاستلام ويتابعون التصدي لهذا العدوان الغاشم.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء انه استشهد مواطنان وأصيب ثلاثة آخرين بجروح، اليوم السبت، في غارة لطيران العدوان السعودي الأمريكي على مديرية الصليف في محافظة الحديدة باليمن.

ويكثف طيران العدوان من غاراته على محافظة الحديدة ويسقط على اثرها العديد من الشهداء والجرحى من المدنيين كما يستهدف منازل المواطنين و البنى التحتية في المحافظة.

كما استهدف طيران العدوان ايضا سيارة في منطقة شعبو بالوازعية في محافظة تعز كانت تقل مدنيين.

وأعلنت مصادر طبية في محافظة تعز ارتفاع حصيلة الشهداء في استهداف طيران العدوان السعودي الأمريكي لمسافرين في مديرية الوازعية إلى  14 شهيدا.

من جهة اخرى، استهدفت مدفعية الجيش واللجان الشعبية في الساعات الأولى من فجر السبت تجمعات مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي في مديرية مقبنة بمحافظة تعز.

وأكد مصدر عسكري أن القصف الذي استهدف تجمعات مرتزقة العدوان في منطقة حمير بمديرية مقبنة حقق إصابات مباشرة في صفوف تلك التجمعات.

كما لقي عدد من مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي مصرعهم وجرح آخرون، اليوم السبت، على يد الجيش اليمني واللجان الشعبية خلال مواجهات في مديرية المصلوب بمحافظة الجوف.

وأفاد مصدر عسكري بسقوط قتلى وجرحى في صفوف المرتزقة خلال مواجهات باتجاه معسكر السلان في المصلوب مشيرا الى أن طيران العدوان شن غارات مستهدفاً مرتزقته.

إلى ذلك دمر الجيش واللجان الشعبية  آلية عسكرية للمرتزقة  كما قتلوا وجرحوا عددا منهم خلال محاولتهم التسلل إلى مواقع الجيش واللجان أسفل منطقة العقبة.

في الشأن الانساني:

أكد ستيفن أوبراين مسؤول العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة أن 80% من سكان اليمن في حاجة إلى مساعدات غذائية عاجلة محذراً من أن الأزمة الإنسانية في اليمن تشهد تفاقما وقد تواجه البلاد مجاعة العام الحالي.

وقال أبراين أمام مجلس الأمن إن "النزاع في اليمن هو الآن المحرك الرئيسي لأكبر حال طوارئ في مجال الأمن الغذائي في العالم" وأضاف أنه "في حال لم يكن هناك أي إجراء فوري فإن المجاعة الآن سيناريو محتمل في العام 2017" مشيراً الى أن هناك نحو 14 مليون شخص أي ما يقارب 80 في المئة من سكان اليمن في حاجة إلى مساعدات غذائية نصفهم يعيشون انعداما شديدا من الأمن الغذائي.

وأضاف أن مليوني شخص على الأقل في حاجة إلى مساعدة غذائية طارئة للبقاء على قيد الحياة وتابع أوبراين "عموما فإن محنة الأطفال لا تزال قائمة: طفل لا يتجاوز العاشرة يموت كل عشر دقائق لأسباب يمكن الوقاية منها".

بدوره دعا المدير الإقليمي لبرنامج الغذاء العالمي إلى توفير المساعدات اللازمة حيث قال إن البرنامج يحتاج إلى 60 مليون دولار مضيفا "علينا أن نركز على مساعدة اليمنيين علينا أن نتأكد من أن لدينا الإمكانيات اللازمة.. نحتاج إلى الموارد و إلى الدعم السياسي من المجتمع الدولي".

وكان مدير العمليات الإنسانية الخاصة بالأمم المتحدة قد حذر من أن 7.6 ملايين شخص في اليمن يواجهون نقصا حادا في الغذاء وهم على بعد "خطوة واحدة" من المجاعة مشيرا إلى أن هناك "تراجع مروع في الدعم الذي تقدمه الجهات المانحة" لملايين الناس الذين يحتاجون إلى الغذاء والمياه النظيفة والرعاية الصحية.

كما أكدت الامم المتحدة في أحدث تقاريرها ان عشرة آلاف شخص على الأقل قتلوا واصيب 40 الف اخرين نتيجة العدوان السعودي المتواصل على اليمن منذ قرابة العامين.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار