ردا على تصريحات تيريزا ماي ضد ايران

اللواء جواني: بريطانيا شريكة لأمريكا في ايجاد داعش

رمز الخبر: 1311069 الفئة: ايران
سردار یدالله جوانی

قال مستشار ممثل الولي الفقيه في حرس الثورة الإسلامية اللواء يدالله جواني: إن بريطانيا واحدة من الدول التي لعبت دوراً مهماً في خلق الأزمات في المنطقة وهي إحدى العوامل الأساسية لعدم الإستقرار في منطقة غرب آسيا.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء بأن اللواء يد الله جواني مستشار ممثل الولي الفقيه في حرس الثورة الإسلامية أشار إلى التصريحات المعادية لإيران والتي أدلت بها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قائلا: إن هدف البريطانيين من الإدلاء بهذه التصريحات هو الهروب إلى الأمام.

وتابع اللواء جواني بالقول: إن الغرباء كانوا هم العامل الأساس في خلق حالة عدم الإستقرار في منطقتنا، وبريطانيا واحدة من الدول التي لعبت دوراً مهماً في خلق الأزمات في المنطقة وإحدى اهم العوامل التي ساعدت في زعزعة الإستقرار في منطقة غرب آسيا.

وبيّن اللواء جواني بأن إحد أهداف الثورة الإسلامية هو تأمين مصالح الشعوب في المنطقة عبر التآزر وإنهاء وجود الغرباء في المنطقة، مضيفاً أن بريطانيا ولأنها شعرت بقرب وصول الجمهورية الإسلامية إلى هذا الهدف فقد سبب لها هذا الأمر الرعب والقلق وهي تسعى عبر الترويج لـ" إيرانوفوبيا" إلى إبعاد الرأي العام العالمي عن الحقائق لتهيئة المجال أمام تنفيذ خططها الشيطانية بواسطة عملائها في المنطقة، التي ستبوء بالفشل حتماً.

وإستطرد مسشتار الولي الفقيه في حرس الثورة الإسلامية اللواء يد الله جواني قائلا: إننا لسنا أمام حدث جديد فالبريطانيين وخلال السنوات التي تلت إنتصار الثورة الإسلامية إنتهجوا على الدوام سياسات معادية ضد الثورة ونظام الجمهورية الإسلامية وهم يدعمون الدول الفاسدة والمستبدة في المنطقة.

وأشار اللواء جواني إلى التصريحات الأخيرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي إعترف فيها بتأسيس أمريكا لداعش قائلا: عندما يتم الحديث عن أن امريكا هي المؤسس لداعش، فلا شك أن أحد شركائها في خلق الجماعات الإرهابية في المنطقة هو النظام البريطاني، وأينما وجدنا أثراً للجرائم الأمريكية في المنطقة فسنجد أن الشريك الأساسي لها في ذلك هي بريطانيا.

/إنتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار