رداً على الضجة الأمريكية والإسرائيلية؛

موسكو: لا مبرر لتأجيج الوضع حول صواريخ إيران

رمز الخبر: 1314306 الفئة: ايران
مصاحبه اختصاصی سرگی ریابکوف با خبرگزاری تسنیم

أكدت موسكو أن تجارب طهران الصاروخية لا تمثل انتهاكا للاتفاق النووي مع الدول الكبرى، معتبرة أن الدعوة لعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي ليست إلا محاولة لتأجيج الوضع.

وقال سيرغي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي، في تصريحات لوكالة "انترفاكس"، الثلاثاء 31 يناير/كانون الثاني: "لا يتضمن القرار رقم 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي أي بند يمنع إيران من القيام بمثل هذه الأنشطة".

وأوضح أن هذا القرار الذي تبنى فيه مجلس الأمن الدولي الصفقة النووية بين طهران والدول الكبرى، يتضمن مجرد دعوة موجهة إلى الحكومة الإيرانية إلى الامتناع عن إطلاق صواريخ باستخدام تكنولوجية معينة تسمح بتزويد الصاروخ برأس نووي.

وأعاد الدبلوماسي الروسي إلى الأذهان أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وفق الاتفاق النووي، التي تم التوصل إليه في 15 يوليو/تموز العام 2015، فرضت رقابة صارمة على كامل البرنامج النووي الإيراني، بما في ذلك اتخاذ إجراءات شاملة، تسمح بالتأكد من انعدام وجود أي برنامج عسكري نووي في إيران.

واستطرد قائلا: "وهذا يعني أنه لا يمكن الحديث عن أي رأس حربي من هذا القبيل حتى نظريا. أما استنتاجنا الوحيد مما يقوم به شركاؤنا، فمفاده أنهم يريدون تأجيج الوضع مجددا واستغلاله لتحقيق أهداف سياسية".

وكانت مصادر دبلوماسية قد ذكرت أن واشنطن دعت إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن، الثلاثاء، بعدما طالب المندوب الإسرائيلي في الأمم المتحدة، داني دانون، المجلس بالتحرك ردا على اختبار إيران صاروخا بالستيا متوسط المدى الأحد الماضي حسب تعبيره.

من جانبه اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان مسألة الصواريخ الايرانية ليست جزءا من الاتفاق النووي وهذا ما اعلنته فرنسا وامريكا ايضا، مضيفا بأن القرار الدولي رقم 2231 يتضمن فقرة عن الصواريخ البالستية وقد اعلنت ايران موقفها بهذا الشأن.

وافادت تسنيم  ان موقف الوزير ظريف جاء خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي جان مارك ايرولت اليوم الثلاثاء في طهران حيث اكد ظريف خلاله ان اي من الصواريخ الايرانية لم يصمم لحمل السلاح النووي وهذا يدخل في اطار الدفاع الايراني المشروع وهو خارج اطار هذا القرار الدولي، مضيفا " ان الشعب الايراني لا يرهن موضوع الدفاع عن النفس بسماح الجهات الاخرى، نحن نستخدم اسلحتنا فقط للدفاع عن انفسنا وان تاريخنا خلال الـ 250 سنة الماضية يظهر بان ايران لم تكن ابدا دولة معتدية على باقي الدول".

المصدر: تسنيم+انترفاكس

/انتهي/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار