المتحدث باسم الخارجية الإيرانية؛

اجراء التجارب الصاروخية البالستية حق مؤكد لإيران

رمز الخبر: 1314407 الفئة: ايران
بهرام قاسمی

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أن القيام باي تجارب صاروخية بالستية من قبل الجمهورية الإسلامية الإيرانية ياتي في اطار التعهدات الدولية والحقوق المؤكدة للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أكد اليوم الثلاثاء في تصريح له: ان من دون الولوج في موضوع وطبيعة الاخبار المنشورة، فاننا نؤكد على موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية المبدئي أن القيام بأي تجارب صاروخية بالستية من قبل الجمهورية الإسلامية الإيرانية، يتطابق بشكل تام مع الحقوق المؤكدة والالتزامات الدولية للجمهورية الإسلامية الإيرانية".

موضحا أن ابداء الرأي حول قضايا الدفاع والأمن الوطني الإيراني ليس من صلاحيات أي دولة أجنبية أو منظمة دولية، واضاف: إن البرنامج الصاروخي للجمهورية الإسلامية الإيرانية هو ذات طابع دفاعي بحت وأن أي من الصواريخ البالستية الإيرانية لم يتم تصميمها من أجل أن يكون لها قابلية لحمل الرؤوس النووية ، إذن فانها لا تقع في نطاق صلاحيات القرار رقم 2231. وان التجارب الصاروخية تعتبر حق مشروع ومؤكد للجمهورية الإسلامية الإيرانية للدفاع عن أمن ومصالحها الوطنية" مؤكدا أن إبداء الرأي إزاء هذه القضايا يعتبر أمرا خارج اطار صلاحيات الدول الأجنبية والمنظمات الدولية.

وأضاف قاسمي: مرة اخرى نؤكد على هذه النقطة أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لن تستأذن أحدا للدفاع عن نفسها.

وأشار المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية إلى أن ابداء وجهات النظر من قبل بعض الدول الاخرى حول التجارب الصاروخية البالستية الإيرانية تاتي في سياق الاهداف والاغراض السياسية لهذه الدول وهذا أمر مدان بالطبع.

وأشار قاسمي، إلى أن التاريخ المعاصر يشير إلى أن إيران لم تهاجم أي بلد آخر على الاطلاق بل على العكس من ذلك فانها تعرضت لهجوم سائر الدول الاخرى، مبينا أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية دافعت عن وحدة وسلامة أراضيها عبر اعتمادها على قدراتها الدفاعية الوطنية وذلك بالرغم من أن معظم القوى العالمية ساندت المعتدين ضدها.

ونوه المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إلى أن بعض المسؤولين الأمريكيين يبحثون عن ذرائع عبر طرح قضايا سياسية واثارة ضجة اعلامية، لتقليص الضغوط الدولية التي تستهدف الولايات المتحدة الأمريكية بسبب قراراتها غير المتزنة والتي تمثلت في منع الاشخاص من دخول الأراضي الأمريكية.

واوضح قاسمي أن أحد اسباب الضجة الجديدة الأمريكية تجاه البرنامج الصاروخي الإيراني تاتي ايضا في سياق مساعي واشنطن لعدم قيامها بالتزاماتها النووية ، لكن "النص الصريح لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 لم يسمح لاي طرف بخلق مثل هذه الذرائع".

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار