عراقجي: ايران لا تستأذن أي بلد لاجراء التجارب الصاروخية

رمز الخبر: 1314435 الفئة: ايران
نشست خبری عراقچی پیرامون اولین سالگرد اجرای برجام

اكد مساعد وزير الخارجية الايرانية للشؤون القانونية والدولية عباس عراقجي ان عودة البرنامج النووي الايراني الى حالة ماقبل الاتفاق النووي مدرج على جدول الاعمال، لافتا الى ان هذه العملية من المقرر ان تتم بشكل سريع جدا.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان عباس عراقجي اشار اليوم الثلاثاء خلال مؤتمر صحفي الى ان الاتفاق النووي تم تنظيمه بشكل يضع حرية التراجع في يد الجمهورية الاسلامية الايرانية، لافتا الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية يمكنها الخروج من الاتفاق النووي عبر قراراتها لحظة علمها بعدم التزام الطرف المقابل بتعهداته.

واكد مساعد وزير الخارجية الايرانية للشؤون القانونية والدولية ان عودة البرنامج النووي الايراني الى حالة ماقبل الاتفاق النووي مدرج على جدول الاعمال، لافتا الى ان هذه العملية من المقرر ان تتم بشكل سريع جدا، لانه بناء على قرار مجلس الشورى الاسلامي نحن مكلفون بالوصول الى تخصيب صناعي في اقصر وقت ممكن، لذلك تم التخطيط اللازم في هذا الشأن.

ونوه عراقجي الى ان ايران ليست قلقة من نكث العهود الامريكية وباقي الدول، قائلا، نحن لا نشعر بأن مصالح ايران لايتم تأمينها في الاتفاق النووي، نحن يمكننا بسهولة الخروج من الاتفاق النووي والعودة الى برنامجنا النووي، لان الاطراف المقابلة ينبغي ان تعود في البداية الى اللجنة المشتركة ومن ثم لمجلس الفصل وتمر بعملية كبيرة للخروج من الاتفاق النووي بينما هذه القيود لاتوجد بالنسبة لايران.

ولفت مساعد وزير الخارجية الايرانية للشؤون القانونية والدولية الى ان اكبر ضامن في الاتفاق النووي للجمهورية الاسلامية الايرانية، هي الجمهورية الاسلامية بحد ذاتها، ففي حال عدم تأمين مصالحها وعدم التزام الطرف المقابل بتعهداته يمكن لها الخروج من الاتفاق النووي.

وفي معرض رده على سؤال حول تقييمه لعلاقات امريكا وروسيا، قال عراقجي، لسنا في صدد تقييم علاقة ترامب مع الدول الاخرى، لان ما يتم تداوله في الاعلام، ليس على مستوى تحليل سياسي، لكن بالنظر الى السياسات المتخذة من قبل الرئيس الامريكي ترامب يمكن التوصل الى تحليل سياسي صحيح في هذا الشأن.

وحول تأكيد ترامب والملك السعودي خلال اتصال هاتفي على التنفيذ الدقيق للاتفاق النووي، قال عراقجي ما هو واضح ان السيد ترامب يبتعد يوميا عن شعاراته التي اطلقها خلال حملته الانتخابية كثيرا.

ولفت الى انه لاتزال لم تتخذ سياسات ملائمة من قبل امريكا حول الاتفاق النووي، مؤكدا على ضرورة تنفيذ الاتفاق النووي في جو بناء والامتناع عن اي خطوة تضر بتنفيذ الاتفاق النووي.

واشار الى ان الاتفاق النووي الغى حظر شراء السفن، منوها الى توقيع اتفاقية مع شركة كورية لشراء 7 سفن جديدة، كما تم الغاء حظر بيع الوقود للطائرات الايرانية، وتتمتع جميع السفن وناقلات النفط الايراني بالتأمين لان حظر تأمين السفن تم الغائه من قبل الاتفاق النووي.

وفي معرض رده على سؤال حول تقييمه لانطباع حلف شمال الأطلسي فيما يخص التجارب الصاروخية الايرانية، قال عراقجي، ان الامن والدفاع يقعان على رأس الاولويات في ايران، وايران لاتأخذ الاذن من اي بلد لتأمين امنها.

وشدد مساعد وزير الخارجية الايرانية للشؤون القانونية والدولية على ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لم تعمل فيما يتعارض مع اي قرار دولي، قائلا، ان الامن يتمتع دائما بأهمية كبيرة، وان بعض القرارات لم تمنع الانشطة الصاروخية الايرانية الموجودة عليه في الوقت الراهن، وهناك قيود موجودة في مجال الصواريخ البالستية التي صممت لتحمل رؤوس نووية فقط لاغير.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار