تقرير مراسل تسنيم في صنعاء..

لا هدف للسعودية إلا المدنيين اليمنيين + فيديو

رمز الخبر: 1313870 الفئة: الصحوة الاسلامية
تیتر

منذ قرابة سنتين وتحالف العدوان السعودي على اليمن يحترف قتل الحياة في هذا البلد الفقير، ومضاعفة آلام سكانه و مآسيهم سواء بالحصار الاقتصادي وخنق هامش العيش او بالقتل عبر طائراته التي استباحت الاجواء اليمنية.

وفي هذا الصدد التقى مراسل وكالة تسنيم مواطنا يمنيا لنقل صورة ما يجري الآن في اليمن، حيث قال: في الحقيقة السعودية "ما حققت ولا شيء" الا استهداف المدنيين و استهداف المدارس و المستشفيات و ليس لها اي هدف الا المدنيين نفسهم.

طلعات جوية بالمئات من جانب تحالف العدوان ضد اليمن، افقدت اليمنيين الشعور بالامن وجعلت ارواحهم في دائرة الموت على مدار الساعة سقط جرائها الاف القتلى و الجرحى من الرجال و النساء و الاطفال وحولت مساحات جغرافية الى ركام و امام كل تلك الجرائم لم تتخذ الامم المتحدة موقفا حازما ازاء المملكة السعودية كما يرى الكثيرون.

مواطن آخر لام الأمم المتحدة لوقوفها مكتوفة اليدين، وقال: بالنسبة للامم المتحدة فإنها متقاعسة امام الوطن و امام الشعب اليمني . الامم المتحدة بالنسبة لها انها ترتشي هي كلها بالرشوة اذا قامت فانها تقوم بالرشوة.

 

هنا لايتيح الموت الساقط صواريخ و قنابل من السماء موقعا يمكن اللجوء اليه لتفاديه فاليمنيون مستهدفون من جانب العدوان السعودي الامريكي اين ما حلوا سواء في الاسواق او في الشوارع العامة او في الاحياء السكنية او في المؤسسات او في المصانع او في صالات الافراح او حتي في العزاء كما هو حال الجريمة المروعة لتحالف العدوان بصنعاء، والذي استهدف صالة عزاء تفحمت على اثرها جثث المعزين وتحول الامر لنكبة انسانية صادمة، اثار سخط الشارع اليمني الذي قابل الجريمة حينها بالخروج في مسيرات حاشدة في العاصمة صنعاء سميت براكين الغضب.

لا تتوقف المصيبة عند هذا الحد فاسلحة القتل لتحالف العدوان على اليمن تطارد ارواح اليمنيين حتى في المستشفيات، ويقاوم الشعب تلك الجرائم بصبر.

يقول الكثيرون بان الامم المتحدة لو اتخذت موقفا حازما ازاء الجرائم التي ترتكب بحق اليمنيين لتم ايقاف الحرب منذ وقت طويل .

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار