الجيش السوري يحقق تقدما جديدا في محيط "التيفور"

رمز الخبر: 1315229 الفئة: دولية

أفاد مراسل تسنيم أن الجيش السوري مدعوما بالقوات الرديفة وبعملية خاطفة سيطر على مساحات واسعة جنوب مطار التيفور العسكري بعمق 25كم بريف حمص الشرقي بعد معارك عنيفة مع ارهابيي داعش.

وبحسب مصدر ميداني لتسنيم فإن المساحات المحررة تضمنت "بئر الفضة، بيت فضة، وقصر الحير الغربي" شرق مدينة حمص، لافتا بأن العملية تمت بدعم من الطيران الحربي و أدت إلى تكبيد داعش خسائر فادحة بعد السيطرة على الأهداف المحددة.

وكانت القوات السورية قد حررت يوم أمس كامل تلال وجبال "التياس" شمال شرق المحطة الرابعة بريف حمص الشرقي إثر معارك مع ارهابيي داعش.

وتتواصل المعارك العنيفة مع ارهابيي داعش وسط قصف مدفعي وبالراجمات يستهدف مواقع التنظيم . 

وفي ريف دمشق سيطر الجيش السوري على قرية "أم الرمان" شرق مدينة "الضمير" في ريف دمشق الشمالي بعد تقدم القوات من معمل اسمنت البادية جنوب شرق القرية وفرار ارهابيي داعش منها .

في سياق آخر تمت اليوم تسوية أوضاع 60 مسلحا من قرى وبلدات منطقة وادي بردى بريف دمشق الغربي بعد أن سلموا أنفسهم وأسلحتهم للجهات المختصة وذلك في إطار تنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه لإخلائها من السلاح والمسلحين.

مقتل 30 ارهابيا

وفي حلب أحصى "المرصد السوري المعارض" مقتل أكثر من 30 ارهابيا من تنظيم داعش إثر استهداف الطيران الحربي تجمعاتهم وآلياتهم قرب بلدة "دير حافر" في ريف حلب الشرقي.

من جهة أخرى قالت مواقع المسلحين إن أحد المسؤولين في تنظيم داعش المدعو "صالح يحيى غزالي يلماز" الذي قُتل بغارة جوية قرب مدينة الطبقة في ريف الرقة الغربي  في 28 الشهر الماضي، كان عضواً في الجيش الملكي الهولندي قبل ان ينشق عنه عام 2013 وينضم لتنظيم داعش، وقام بتدريب مسلحين متطرفين من جماعة "أوغر" الصينية ومسلحين يحملون الجنسية البريطانية، كما يعتبر "يلماز" أحد العقول المخططة لهجمات التنظيم، حسب ما ذكرت ذات التنسيقيات.

الإرهابيون يقتتلون

وفي مايتعلق بإقتتال المجموعات الإرهابية فقد أعلن تنظيم "جند الأقصى" حلَ نفسه وانقسامه لثلاث مجموعات، حيث نقلت مواقعهم عن أحد إداريي تنظيم "جند الاقصى" المدعو "أبو محمد السرميني" قوله إن "خلافات في الآراء ووجهات النظر بين المسؤولين أدت لقرار حل التنظيم وانقسامه لثلاث مجموعات، إذ ستعمل مجموعة ضمن إدلب تحت اسم "أنصار التركستان" وستكون بقيادة قائد جديد حيث سيتنحى المسؤول الحالي عن منصبه، فيما ستعمل مجموعة في حماه تحت اسم "لواء الأقصى،  وأضاف "السرميني" أن المجموعة الأخيرة، لم يحدد عدد مسلّحيها وحجم عتادها، قررت الانضمام لـِ"هيئة تحرير الشام"، لافتاً أن الأمر لم يتم بشكل رسمي ولم يعلن عن التشكيلات الجديدة بعد، إنما تم اتخاذ القرار بذلك.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار