الثورة الإسلامية في ذكراها الـ 38 .. كيف شق خطابها الطريق؟ (الجزء الثاني)

الإمام الخميني: لا نريد أن نستل سيوفنا ونشهر أسلحتنا بأوجه الآخرين

رمز الخبر: 1314894 الفئة: ايران
الامام الخمینی

منذ أن انتصرت الثورة الإسلامية بعد عقود من الكفاح، شدد الإمام الخميني الراحل (رض) على مقارعة الظلم والامبريالية على مستوى العالم، وعدم الوقوف مكتوفي الأيدي مقابل اعتداء الدول الظالمة على المسلمين وغيرهم، ولكن كيف؟

دعا الإمام الخميني (رض) الى أن تكون إيران مثالا تقتدي به شعوب المنطقة والعالم للتحرر من الإمبريالية، وإلى نشر الإسلام الحقيقي، وقد اكد الإمام الخميني (رض) أن "تصدير الثورة" هو تصدير المبادئ الروحية السامية التي سادت في إيران إلى سائر البلدان، فنحن لا نريد أن نستل سيوفنا ونشهر أسلحتنا بأوجه الآخرين>

وفي هذا الصدد، تعيد تسنيم نشر عددٍ من أقوال مفجر الثورة الإسلامية، الإمام الخميني (رض) حول مصطلح تصدير الثورة الذي شغل أذهان الكثيرين ممن لم يعلموا ما المغزى من هذا المصطلح في ظل تآمر الاعلام الغربي والرجعي لتحويل هذا المصطلح الى "بعبع" يهددون به الشعوب المظلومة وشماعة يعلقون عليها خيبات آمالهم في ظل ما يسمونه بـ "التهديد الإيراني".

 

ما هو تصدير الثورة؟

دعا الإمام الخميني (رحمه الله) لـ "تصدير الثورة الإسلامية" عبر السبل التالية:

1 ) طرح الإسلام بمفهومه الحقيقي السمح

" حينما نقول بأننا نريد تصدر الإسلام فهذا لا يعني أننا نستقل طائرة ونحط رحالنا في البلدان الأخرى؛ كلا نحن لا نقصد ذلك ولا نستطيع أن نفعله، ولكن ما نستطيع فعله هو الاعتماد على الوسائل المتاحة لنا مثل الإذاعة والتلفزيون والصحف والمؤيدين الذين يغادرون إلى الخارج ... ففي هذه الطريقة يتسنى لكم تعريف العالم بالإسلام الحقيقي، الإسلام الذي أراده الله تعالى للبشرية، الإسلام الذي تعلمناه من القرآن والحديث؛ وهذا الجهد يفوق تأثيره آلاف المدافع والدبابات ". (1)

2 ) توسيع نطاق التعاليم الروحية التي سادت في إيران بشتى أرجاء العالم

" عندما نقول بأننا نحاول تصدير الإسلام فهذا يعني رغبتنا في تصدير المبادئ الروحية السامية التي سادت في إيران إلى سائر البلدان، فنحن لا نريد أن نستل سيوفنا ونشهر أسلحتنا بأوجه الآخرين ". (2)

3 ) الحدّ من سلطة القوى التعسفية في العالم

" لقد أعلنا مراراً وتكراراً بأن هدف سياستنا الإسلامية على الصعيد الدولي هو توسيع نطاق الإسلام في العالم والعمل على الحدّ من سلطة القوى التعسفية، فهكذا كانت سياستنا الخارجية وستبقى كذلك ". (3)

4 ) مقارعة الكفر والشرك والظلم

" نحن حينما نقول بأننا نرغب في تصدير ثورتنا فهذا يعني تصديرها إلى جميع البلدان الإسلامية، بل وإلى جميع البلدان التي يضطهد المستكبرون فيها المستضعفين؛ فهدفنا هو وضع نظام يتم من خلاله استئصال جميع أشكال الحكم التعسفي المتعجرف الذي يريق الدماء وسائر الأنظمة المماثلة ". (4)

" لو بقي الخميني وحيداً فريداً فسوف يواصل مسيرته في مقارعة الكفر والظلم والشرك وعبودية الأوثان ". (5)

5 ) إيجاد تلاحم بين الشعوب والحكومات

" لـما نقول بأننا نرغب في تصدير ثورتنا ... فهذا يعني رغبتنا في إيجاد تلاحم بين الشعوب والحكومات ". (6)

6 ) صحوة الشعوب

" عندما نقول يجب تصدير ثورتنا إلى كل بقاع العالم فلا ينبغي فهم هذا الكلام بشكل خاطئ وادعاء أننا نروم فتح سائر البلدان ... نحن نود تصدير الصحوة التي شهدها الشعب الإيراني إلى سائر الشعوب والحكومات، فشعبنا نأى بنفسه عن القوى الاستكبارية وحرّر مقدراته من سلطتها ". (7)

7 ) إقرار العدل في العالم

" يحدوني أمل بإقرار العدل أولاً في إيران ومن ثم في شتى أرجاء العالم بإذن الله تعالى، وأعني العدل الذي شهدته البشرية ببركة الإسلام والأولياء الصالحين، فبعد ألفين وخمسمائة عام من الظلم، وبعد خمسين عاماً من الخيانة والجور ونهب الثروات ". (8)

8 ) ترويج مبادئ التوحيد الأصيل بين الشعوب الإسلامية

" بفضل الله ولطفه ففي رحاب سيادة الجمهورية الإسلامية لم يحدث بيننا خلاف حول مواقفنا المبدئية والسياسية والعقائدية، والجميع متفقون على ضرورة ترويج مبادئ التوحيد الأصيل بين سائر الشعوب الإسلامية وتمريغ أنوف الأعداء لكي نشهد في المستقبل القريب انتصار الإسلام في شتى أرجاء العالم ". (9)

9 ) تعريف الشعوب الإسلامية والمستضعفين في العالم بالإسلام ونظام حكمه العادل

" هذا الشعب الذي قرر تصدير رسالة ثورته الإسلامية إلى البلدان الإسلامية، بل وإلى جميع المستضعفين في العالم ليعرفهم على الإسلام العزيز ونظام حكمه العادل " (10)

10 ) إشاعة نور الإسلام في شتى أرجاء العالم

" لقد تجلى اليوم اقتدار إيران والإسلام بحمد الله في إيران بشكل جذب أنظار جميع الشعوب المستضعفة نحوه، وإثر ذلك انتقل الإسلام إلى شتى أرجاء العالم ... وهذا ما أردناه من دعوتنا إلى تصدير الثورة، وقد تحقق بالفعل، وبإذن الله تعالى سوف ينتصر هذا الدين على الكفر في كل مكان ".(11)

المصادر:

1-خطاب الإمام الخميني خلال استقباله حشد من مسؤولي مؤسسة الإذاعة والتلفزيون، صحيفة الإمام الخميني، المجلد 18، ص234.

 2-خطاب الإمام الخميني (رض) خلال استقباله حشد من مسؤولي جامعة الإمام  الصادق (ع) 6-9-1983.

3-خطاب الإمام الخميني (رض) خلال استقباله المشاركين في مؤتمر تحرير القدس، 9-8-1980.

4-بيان الإمام الخميني (رض) في ذكرى مجزرة الحجاج في مكة المكرمة، 20-7-1988.

5- خطاب الإمام الخميني (رض) خلال استقباله حشد من أعضاء مجلس الشورى الإسلامي وسفراء البلدان الإسلامية بمناسبة عيد الفطر، 11-8-1980.

6-رسالة الإمام الخميني الى زائري بيت الله الحرام، 28-7-1987.

7-  بيان الإمام الخميني (رض) في ذكرى مجزرة الحجاج في مكة المكرمة، 20-7-1988.

8-خطاب للإمام الخميني (رض) خلال استقباله سفراء البلدان الإسلامية 20-10-1988.  15

9-رسالة الإمام الخميني (رض) لقوات حرس الثورة الإسلامية والجيش 31-5-1980. 16

10- رسالة الإمام الخميني الى زائري بيت الله الحرام، 28-7-1987.

11- صحيفة الإمام الخميني (صحيفة النور) المجلد 11، الصفحة 266.

في الجزء التالي من سلسلة الذكرى الثامنة والثلاثين لانتصار الثورة الإسلامية في إيران، سنتناول مصطلح "تصدير الثورة" في كلام خلف الإمام الخميني، ورفيق دربه، قائد الثورة الإسلامية، الإمام الخامنئي.

اعد التقرير: ياسر الخيرو

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار