لماذا عتمت السعودية على خبر اطلاق صاروخ يمني نحو الرياض؟!

رمز الخبر: 1320615 الفئة: حوارات و المقالات
الیمن

ذكر المحللون عدة تفسيرات لتعتيم الاعلام الرسمي السعودي على القوات اليمنية المشتركة في تطوير او تملك صاروخ باليستي يصل الى الرياض، احدها المحافظة على هدوء سكان العاصمة السعودية وعدم ابلاغهم بأن ذيول الحرب اليمنية بدأت تصل اليهم.

وتناولت صحيفة رأي اليوم هذا الموضوع بإسهاب في افتتاحيتها اليوم الثلاثاء، وتساءلت عن سبب استهداف القوات اليمنية المشتركة الرياض وليس جدة او الطائف بصاروخ باليستي وبعد أيام من قصف الفرقاطة السعودية؟

ولفتت الصحيفةالى أن الملك السعودي أصدر، يوم أمس الاثنين بيانا عن اجتماع لمجلس الوزراء انعقد برئاسته، وقرأه على الصحافيين وزير الاعلام أشار فيه الى تعرض فرقاطة "المدينة" الى هجوم فيما  لم يتطرق مطلقا للصاروخ الباليستي الذي جرى اطلاقه نحو الرياض، على عكس ما حدث للصواريخ الاخرى التي اطلقت على قاعدة عسكرية في الطائف، او باتجاه مطار الملك عبد العزيز في مدينة جدة، حيث جيشت الحكومة السعودية اعلامها والعديد من الدول الإسلامية، لادانة هذه الصواريخ ومن يقف خلفها.

أسباب التعتيم

وأشارت "رأي اليوم" الى أن هناك عدة تفسيرات لهذا "التجاهل"، ابرزها محاولة التعتيم رسميا على نجاح التحالف الحوثي الصالحي في تطوير او تملك مثل هذا النوع من الصواريخ، لعدم اثارة قلق سكان العاصمة السعودية ومخاوفهم، وشعورهم بأنهم في دائرة الاستهداف، وان ذيول الحرب اليمنية بدأت تصل اليهم.

استهداف الرياض وليس جدة او الطائف، بهذه الصواريخ ربما جاء لسحب الذريعة السعودية الرسمية التي تقول ان الحوثيين وحليفهم صالح يريدون تدمير مكة المكرمة، الامر الذي أوقع السلطات السعودية في حرج كبير فرض عليها الصمت للأسباب المذكورة آنفا.

ورجحت الصحيفة ألا تشهد السعودية هذا العام احتفالات بدخول "عاصفة الحزم" عامها الثالث، لأن "معظم الأهداف التي انطلقت هذه العاصفة من اجلها لم تتحقق، بل أعطت نتائج عكسية تماما، ابرزها الاستنزاف المالي والبشري للحكومة السعودية، وعدم استعادة العاصمة اليمنية صنعاء من ايدي حكامها القدامى الجدد، والقائمة تطول".

/انتهي/ 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار