لدى استقباله عادل عبدالمهدي ..

لاريجاني يشجب قيام بعض الدول بخلق عدو مفترض للمنطقة

رمز الخبر: 1322631 الفئة: ايران
علی لاریجانی عراق

أشار رئيس مجلس الشورى الإسلامي "علي لاريجاني" إلى كيفية تعاطي بعض الدول العربية مع شؤون المنطقة، قائلا: للأسف بعض البلدان تخلق عدوأ مفترضاً للمنطقة.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن لاريجاني، بحث لدى إستقباله "عادل عبد المهدي" وزير النفط العراقي السابق اليوم الأربعاء عدداُ من قضايا المنطقة، من بينها تطورات الحرب مع الإرهاب، سيما تلك المتعلقة بالمواجهة مع تنظيم داعش الإرهابي، ودور دول المنطقة في الشؤون الأقليمية، وآخر تطورات المواجهة مع داعش في العراق.

وأشار لاريجاني إلى العلاقة العريقة والكبيرة التي تربط البلدين الجارين، إيران والعراق، مضيفاً: لحسن الحظ العلاقات بين البلدين في الظروف الحالية تمر بوضع جيد، وأتمنى أن يتم تطوير هذه العلاقات أكثر.

وإعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي أن موضوع المواجهة مع الإرهاب يعد واحداً من أهم القضايا بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط، سيما العراق، مؤكداً أن قضية مواجهة الإرهاب لها جذور عميقة ومعقدة، ومما لا شك فيه أن هزيمة هذه المجموعات خاصة داعش، بحاجة لجهد وتعاون أكبر من قبل دول المنطقة.

وفيما يخص تعاطي بعض الدول العربية مع الشؤون الأقليمية، قال لاريجاني: للأسف هذه الدول وبدل التآزر، تحاول خلق عدو مفترض للمنطقة.

وأضاف: لا شك أن قضية إنهاء المشاكل الإرهابية والأمنية في العراق تحظى في الوقت الحاضر بأهمية، لأن هذا البلد يعتبر ركيزة إستراتيجية في المنطقة، ومن الحتمي أن حل القضية العراقية سيجلب التوازن والإستقرار للمنطقة.

من جانبه أكد "عادل عبد المهدي" ان القوات العسكرية العراقية قامت بتوجيه ضربات كبيرة وموجعة لتنظيم داعش الإرهابي.

وأضاف عبد المهدي: إننا نعتقد أن إطالة الحرب مع داعش وتدميره أفضل من إنتقال الإرهابيين إلى مناطق أخرى، ومعاودة الهجوم من جديد على المناطق المحررة.

وأكد وزير النفط العراقي السابق أن إنتصار العراق على تنظيم داعش الإرهابي يتطلب تعاونا إقليمياً ودولياً كبير، قائلا: لا شك أن حل القضايا الداخلية العراقية مرتبط بالملفات الإقليمية، وعليه فإن حل إي من القضايا الداخلية سيكون صعباً إذا لم يتم إيجاد حلول للقضايا الإقليمية.

/إنتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار