روحاني لدى التوقيع على 5 اتفاقيات تعاون بين ايران والسويد:

إيران تتطلع لصندوق ضمان للتصدير وتوثيق العلاقات المصرفية مع السويد

رمز الخبر: 1325471 الفئة: ايران
روحانی

قال الرئيس الإيراني"حسن روحاني" أن تعزيز العلاقات مع السويد، بصفتها إحدى الدول الأوروبية المتطورة، وعضو في الإتحاد الأوروبي، وأحد الأعضاء غير الدائمين في مجلس الأمن، يعد أمراً في غاية الأهمية.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن الرئيس روحاني أشار اليوم السبت في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع رئيس الوزراء السويدي استيفان لوفون في طهران، إلى أن الظروف الآن تعتبر مناسبة لتوسيع العلاقات مع الإتحاد الأوروبي، سيما مع السويد، بعد الإتفاق النووي مع مجموعة الـ 5+1.

وأضاف روحاني: إن مواقف السويد تجاه إيران خلال العقوبات والشأن النووي، كانت على الدوام وسطاً، ومعتدلة.

وأكد الرئيس روحاني: أنه توجد هناك العديد من الإمكانيات لتطوير العلاقات بين الجمهورية الإسلامية والسويد، في مجالات الشحن، والبيئة، وتنكولوجيا المعلومات والإتصالات، والصناعة والتعدين.

وأشار روحاني إلى وجود رغبة لدى البلدين (إيران والسويد) لإعادة وضع مستوى التعاون بينهما، لا سيما في المجال الإقتصادي إلى مرحلة ما قبل العقوبات، قائلاً: نتطلع للإستفادة من الإمكانيات الإقتصادية، لا سيما صندوق ضمان التصدير، وتعزيز العلاقات المصرفية.

وأكد الرئيس الإيراني أن بلاده ترى ضرورة أن يقوم الإتحاد الأوروبي وبعد الإتفاق النووي، بدعم الشركات والمصارف الأوروبية، للإستفادة من هذه الظروف وبأقصى قدر في الوصول إلى المصالح المشتركة.

وأشار روحاني إلى المشاورات الجارية بين إيران والسويد حول إيجاد خط ترانزيت إيراني، ومد طرق وسكك حديد لوصل شمال أوروبا وشرقها بالمحيط الهندي، قائلا: إن توسيع علاقات البلدين، في مجال الجامعات، والعلوم والتنكولوجيا الحديثة والإتصالات، يصب في صالح البلدين.

وفيما يخص أوضاع المنطقة التي بحثها الرئيس الإيراني مع رئيس الوزراء السويدي، سيما الوضع في افغانستان، وسوريا والعراق واليمن، صرح روحاني أن إستمرار وقف إطلاق النار في سوريا، والمواجهة مع داعش والنصرة، ومواصلة المفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة، يعد أمراً مهماً للغاية بالنسبة للجمهورية الإسلامية الإيرانية والسويد، لإعادة الأمن والإستقرار في سوريا.

/انتهى/

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار