في حوار خاص مع "وكالة تسنيم"

ولايتي: ترامب حديث العهد وحساباته تحول دون مواجهته مع ’’سد حديدي‘‘ كإيران

رمز الخبر: 1326732 الفئة: ايران
ولایتی تسنیم

أعلن رئيس مركز أبحاث مجمع تشخيص مصلحة النظام الايراني علي أكبر ولايتي انه رغم مزاعم ترامب فانه لا يوجد اي قلق بشان تصريحاته حول ايران لانه شخص حديث العهد و ان حساباته تحول دون مواجهته مع سد حديدي كايران.

وحول تصريحات الرئيس الامريكي الجديد دونالد ترامب المثيرة للتوتر قال ولايتي في تصريح خاص لوكالة تسنيم الدولية للانباء، لسنا قلقين من تصريحات ترامب لانه رغم مزاعمه في الظاهر فانه ليس بامكانه تنفيذ ما يحلو له.

وفيما يتعلق  باحتمال وقوع مواجهات عنيفة بين ايران وامريكا خلال فترة حكومة ترامب قال :ان ترامب حديث العهد وله حاسباته  وانه لا يدخل في مواجهة مع بلد يكون شعبه وحكومته كسد حديدي، واضافة الى ذلك اذا  أراد ان يمتحن حظه فان فشلا غير مسبوق  سيكتب في تاريخ امريكا، لان من المؤكد امريكا ليست اقوى من فترة هجومها على العراق وافغانستان، وايران ايضا  ليست أقل قوة من هذه الدول فلهذا ترامب رغم مزاعمه في الظاهر ستكون له حساباته بهذا الشان.

واردف بالقول: الى جانب حسابات ترامب التي لم تسمح  له الاعتداء على ايران  فان الموضوع الاخر هو  ان في امريكا ليس الوضع بشكل من شانه ان يقوم ترامب بما يحلو له  على سبيل المثال فقد راينا بشان موضوع حظر دخول المسلمين الى امريكا فان جهاز القضاء الامريكي قام برد فعل ازاء ذلك  واوقف تنفيذ هذا الامر، ان العديد من الصحافة و الساسة المتنفذين في امريكا قد وقفوا امام ترامب  فلهذا ليس بامكانه  كسب من يرافق اجراءاته العجيبة والغريبة.

واضاف: ان امريكا  ومع كافة حلفائها الاقليميين والغربيين  وعبر الارهابيين بالوكالة  لم تستطع على مدى  6 اعوام   ان تهزم  الحكومة السورية  وان ما حدث هو خلافا لهذه القضية  لان الحكومة السورية اليوم حققت انتصارات كثيرة و لها اليد العليا،   ومن المؤكد سيكون النصر النهائي للحكومة القانونية والشعب السوري  واصفا  الحديث  عن المواجهة مع ايران  التي تتمتع بقوة وطاقات اكبر مقارنة مع بعض الدول الاخرى  لا معنى له.

واكد ولايتي بالقول: ان شخصية ترامب بشكل حيث كلما يرى مقاومة وصمود فانه ينسحب فورا  مشيرا الى موضوعي الصين والمسلمين  وانسحاب  ترامب  الهام بشانهما خلال الايام الماضية  معتبرا  ان الرئيس الامريكي الجديد سينسحب يوما بعد يوم  لما يرى مقاومة الحكومة والشعب الايراني.

/انتهى/

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار