لدى لقائه وزير خارجية لوكسمبورغ..

شمخاني: نجاح الإتفاق النووي يعتمد على إلتزام الغرب بتعهداته

رمز الخبر: 1327531 الفئة: ايران
دیدار وزیر امورخارجه لوکزامبورگ با شمخانی

أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني الإميرال "علي شمخاني" أن نجاح الإتفاق النووي مرتبط بإلتزام الغرب، وتنفيذ جميع الأطراف لإلتزاماتها دون أي تنازلات.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن الإميرال شمخاني إلتقى اليوم الإثنين مع وزير خارجية لوكسمبورغ "جان اسيلبورن" وأجرى معه مشاورات حول القضايا الثنائية، وتطورات المنطقة والإتجاهات الدولية.

وأكد شمخاني خلال اللقاء ترحيب بلاده بتوسيع التعاون العميق والإستراتيجي بين البلدين في المجالات المختلفة، سيما المجالات الإقتصادية، والمصرفية، والتأمين، وعلى أهمية تحديد الآليات لتنفيذ الإتفاقيات الموقعة بين إيران ولوكسمبورغ.

وأشار أمين المجلس الأعلى للأمن القومي إلى الأهمية السياسية والجغرافية للجمهورية الإسلامية، قائلا: أن التعاون مع البلدان المستقلة المبنى على الإحترام المتبادل وتأمين المصالح المشتركة، يعتبر من الثوابت لدى إيران.

وأضاف شمخاني أن لوكمسبورغ يمكنها الإستفادة من ظروف ما بعد الإتفاق النووي، ورفع الحظر، في الإستثمار في الإمكانيات الكبيرة التي تتمتع بها الجمهورية الإسلامية.

وإعتبر شمخاني أن الإتفاق النووي يحظى بإجماع دولي، هو ملزم لجميع الأطراف الموقعة عليه، وأعضاء المجتمع الدولي، مضيفاً: إن الجمهورية الإسلامية وبشهادة المراقبين، عملت بجميع إلتزاماتها، لكن نجاح الإتفاق معتمد على تنفيذ الغرب لإلتزاماته، وتنفيذ جميع الأطراف لهذه الإلتزامات دون أي تنازلات.

وفيما يخص الدور المحوري لإيران في إيجاد التوازن والأمن في المنطقة، والمواجهة المؤثرة مع الإرهاب، فقد أكد الإميرال شمخاني على ضرورة أن يكون هناك تعاوناً دولياً لمواجهة الإرهاب، وإستئصال جذوره وتجفيف مصادره المالية والتسليحية.

وأضاف امين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني: إن التجارب المريرة خلال السنوات الأخيرة، بيَّنت أن الحد من إنتشار الإرهاب يتطلب أن تعلب الدول الغربية دوراً بناءاً وغير تمييزي في مواجهة المنابع الرئيسية للأزمات في العراق وسوريا، وكافة البلدان المكتوية بنار الإرهاب.

وطالب شمخاني بتدخل الإتحاد الأوربي في أزمة اليمن وإيقاف المجازر القتل الوحشي التي يتعرض لها الشعب اليمني على يد السعودية، قائلا: إن الصمت إزاء جرائم آل سعود ضد نساء وأطفال اليمن العزل، يعد مشاركة في مجازر الإبادة، وتدمير البنى التحتية لهذا البلد الفقير.

من جانبه أشار وزير خارجية لوكسمبورغ "جان اسيلبورن" إلى الدور الإيجابي للجمهورية الإسلامية الإيرانية في مواجهة الجماعات الإرهابية، مؤكداً على أهمية توسيع التشاور والتعاون بين البلدين في المجالات المختلفة.

وأكد إسيلبورن على ضرورة العمل في المجالات التي أفرزها الإتفاق النووي في مجال التعاون بين إيران والإتحاد الأوربي، مضيفاً: إن توجه الدول الأوربية، لا سيما بعد الإتفاق النووي، مبني على توسيع التعاون الشامل والمشترك وتنمية الإستثمارات في مجالات البنى التحية للوصول إلى علاقات إقتصادية قوية ومستحكمة.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار