تقرير مراسل تسنيم في صنعاء

القصف السعودي يطارد الأفراح اليمنية + فيديو

رمز الخبر: 1331628 الفئة: الصحوة الاسلامية
یمن/حمله به عروسی/1

على اليمني ان يتوخى الحيطة و الحذر حين تغمره الفرحة بمناسبة سعيدة فصاروخ من طائرات العدوان السعودي الامريكي قد يفقده حياته وهو في غمرة بهجته بتلك المناسبة السعيدة.

يبدو ان محاولة الهرب من موقع القصف خلال البهجة ستكون مستحيلة فسرعة الصاروخ ونهمه للقتل اكثر بكثير من قدرة اليمني للاسراع في الهروب للحفاظ على حياته.

الفرحة التي تغمر الجميع في مثل هذه الاعراس والمناسبات قد تتحول الى عزاء على وقع صاروخ من طائرات العدوان السعودي.

وفي هذا الصدد قال مواطن يمني لمراسل تسنيم: يعتبر قصف الاعراس من الجرائم غير الأخلاقية وغير الإنسانية التي يرتكبها تحالف السعودي الامريكي الغاشم ضد اليمنيين وضد أبناء اليمن فهو يستهدف الارض والانسان ويعتبر هذا من الجرائم التي تستحق القصاص في المستقبل ان شاء الله.

في المخاء بمحافظة تعز وقعت تلك المجزرة المروعة على وقع زغاريد النساء بدخول زوجين قفصهما الذهبي ليحيل الصاروخ تلك الزغاريد الى صراخ وبكاء وصدمة لم  تكن في الحسبان بعد ان قتلت اكثر من مائة وواحد وثلاثين مدنيا معظمهم من النساء والاطفال .

مواطنٌ آخر صرح لتسنيم قائلا: قصف الاعراس جريمة ترتكب بحق الانسانية وهي جريمة بشعة، العدوان ارتكب الكثير من الجرائم،  اكثر بشاعة قصف الاعراس والاسواق ومراسم العزاء ونريد من الامم المتحدة ان تفتح ملف تحقيق في هذه الجرائم التي يرتكبها العدوان السعودي بشكل يومي بحق الشعب اليمني.

وفي سنبان في محافظة ذمار وقعت ذات الحادثة باستهداف طائرات العدوان السعودي الامريكي عرسا في المنطقة وقتل على اثر ذلك اربعة وخمسين شخصا معظمهم من النساء والاطفال.

جرائم مروعة بحق يمنيين مبتهجين ترقى لجرائم حرب بعد ان غضت الامم المتحدة ومجلس الامن النظر عن مثل هذه الجرائم، مما جعل السعودية خارج نطاق المساءلة  وعقوبات القانون الدولي.

يبدو ان اعراس اليمنيين ستتحول الى ماتم في ظل اصرار المملكة السعودية بارتكاب المزيد من الجرائم بحق شعب كان يوما ما سعيدا .

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار