ما الذي جرى في لقاءات لاريجاني بنظرائه في طهران؟

على هامش مؤتمر دعم الإنتفاضة الفلسطينية المنعقد في العاصمة طهران، إلتقى رئيس مجلس الشورى الإسلامي "علي لاريجاني" بنظرائه العراقي "سليم الجبوري" والسوري "هدية عباس خلف" واللبناني " نبيه بري" ورئيس لجنة السياسات الخارجية السيرلانكية.

ما الذی جرى فی لقاءات لاریجانی بنظرائه فی طهران؟

 قال رئيس مجلس الشورى الإيراني "علي لاريجاني" أن سوريا كانت على الدوام في الخطوط الأمامية في المواجهة مع الكيان الصهيوني، ودعم أهداف الشعب الفلسطيني.

لاريجاني الذي إلتقى اليوم الأربعاء على هامش أعمال المؤتمر الدولي السادس لدعم الإنتفاضة الفلسطينية في العاصمة طهران برئيسة مجلس الشعب السوري "هدية عباس" ، أشار إلى الإنجازات الأخيرة للحكومة والجيش السوريين في مواجهة الجماعات الإرهابية، قائلاً: لا شك هذه الإنجازات، هي نتيجة مقاومة الشعب والحكومة السوريين.

وأضاف لاريجاني: إنه ما من شك أن أحد أسباب إيجاد الجماعات التكفيرية والحرب في سوريا، هي المواقف المستقلة لهذه الدولة في المجالات المختلفة.

من جانبها قالت رئيسة مجلس الشعب السوري هدية عباس: إنني في زيارتي هذه أحمل معي سلام وتحايا الرئيس بشار الأسد، والشعب ومجلس الشعب السوريين، وهنا أود التعبير عن الشكر والتقدير للدعم الذي تقدمه الجمهورية الإسلامية الإيرانية للشعب السوري.

وأشارت عباس إلى مقاومة الشعب والحكومة في سوريا في مواجهة الجماعات الإرهابية، قائلة: لا شك أن عقد المؤتمر الدولي لدعم الإنتفاضة الفلسطينية في الظروف الحالية، يعتبر نقطة تحول في التاريخ، وعليه فإن لعقد هذا المؤتمر أهمية كبيرة حتى توجه الدول الإسلامية مرة أخرى إهتمامها صوب القضية الفلسطينية، مؤكدة ثبات سوريا على مواقفها حتى عودة كامل حقوق الشعب الفلسطيني.

وفي إطار سلسلة لقاءاته مع عدد من نظرائه أكد رئيس مجلس الشورى الإيراني "علي لاريجاني" خلال لقائه برئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري أن الوحدة بين الدول الإسلامية في الأوضاع الدولية السائدة باتت أكثر ملحة من أي وقت مضى.

وقال لاريجاني: إن دعم أهداف الشعب الفسلطيني في الأوضاع الحالية يعتبر مهماً للغاية، ويجب على جميع الدول الإسلامية العمل على هذا الأمر، والتحرك بإتجاه تقديم مزيد من هذا الدعم.

أما رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري فقد عبر من جانبه عن شكره وتقديره للخطوة التي قامت بها الجمهورية الإسلامية الإيرانية في إستضافة المؤتمر الدولي السادس لدعم الإنتفاضة الفلسطينية، قائلاً: في هذه الظروف الحج السياسي للمسلمين، هو دعم أهداف الشعب الفلسطيني، وأن هذا الأمر يتحقق في طهران فقط.

وأضاف بري أنه ما من شك أن نهوض الحركات الإسلامية يبدء من القضية الفلسيطينية، ولابد من دعم أهداف الشعب الفسليطيني في هذا المجال.

وذكر رئيس مجلس النواب اللبناني أنه ونظراً للتطورات الدولية والمواقف الجديدة للإدارة الأمريكية الجديدة، فإنه يتعين على العرب العودة إلى حضن محور المقاومة.

وأشار بري إلى أن الكيان الصهيوني هو الشيطان الأكبر في العالم، قائلاً: الجمهورية الإسلامية الإيرانية قدمت الكثير للمنطقة، والعالم العربي لا يمكنه رد الجميل لإيران الإسلامية.

كما إلتقى رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني برئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري حيث أكد لاريجاني أن الجماعات الإرهابية أوجدت في العراق بسبب موقعه الإستراتيجي.

وقال لاريجاني أن العراق دولة كبيرة ومهمة في الساحتين الإقليمية والدولية، وأن المشاكل التي أوجدت في هذا البلد، سببها يعود لموقعه الإستراتيجي ومكانته الهامة، مبيناً أن الإنتصارات الأخيرة في العراق أظهرت أن الشعب والحكومة في هذا البلد، عازمان على مواصلة التصدي للإرهاب.

وأكد لاريجاني أن الأزمات في المنطقة ستستمر في المستقبل، وربما تشهد تصاعداً بسبب التطورات الدولية الأخيرة، معرباً عن أمله في أن تؤدي عملية تحرير الموصل إلى القضاء على الإرهاب في العراق.

أما الجبوري فقد أشار إلى عقد مؤتمر دعم الإنتفاضة الفلسطينية، قائلاً: لا شك أن عقد هكذا مؤتمرات يصب في صالح جميع البلدان الإسلامية، ونظراً لأهمية القضية الفلسطينية، فإنه ينبغي عقد مثل هكذا مؤتمرات سنويا.

كما أشار رئيس مجلس النواب العراقي إلى التقدم العسكري للجيش العراقي في مواجهة الإرهاب الداعشي، مضيفاً: نتمنى أن تسفر العمليات الدائرة في الساحل الغربي من الموصل إلى تحريرها من الإرهابيين، مؤكداً أن هذه الإنتصارات مرهونة بدعم الدول الصديقة، لا سيما الجمهورية الإسلامية.

وإلتقى رئيس مجلس الشورى الإيراني برئيس لجنة السياسات الخارجية في سريلانكا ، حيث أكد لاريجاني خلال اللقاء أن القضية الفلسطينية تعتبر من أهم قضايا العالم الإسلامي، ويجب أن تعمل جميع البلدان في هذا المجال على الدفاع عن الشعب الفلسطيني.

وأشار لاريجاني إلى العلاقات الودية والمتنامية بين إيران وسريلانكا، قائلاً: في مجال العلاقات الإقتصادية والتجارية، قام البلدان (إيران وسريلانكا) بتعاونات جيدة، معرباً عن أمله أن تتم الإستفادة الفرصة المتاحة في تعزيز هذه العلاقات.

من جانبه أكد رئيس لجنة السياسات الخارجية في سريلانكا أن بلاده كانت على الدوام تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني، وأنها لاشك ستواصل هذا النهج.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة