ناشط نيجيري لـ"تسنيم":

الشيخ الزكزاكي فقد عينه اليسرى وعينه اليمنى في خطر

رمز الخبر: 1351290 الفئة: حوارات و المقالات
زکزاکی

قال الناشط النيجيري يوسف حمزة ان الشيخ الزكزاكي فقد عينه اليسرى وعينه اليمنى ايضا في خطر وقد يصيبها العمى لافتا الى ان ابنه الكبير الذي تبقى السيد محمد قد اخبرني بنفس الشئ وبعض الاخوة واصحابه وطبيب الشيخ الزكزاكي اخبروني بذلك.

واشار الناشط النيجيري يوسف حمزة في حوار مع وكالة تسنيم الدولية للانباء الى آخر الاخبار عن مصير آية الله الشيخ ابراهيم الزكزاكي، قائلا، ان آية الله الزكزاكي حفظه الله لازال مسجونا ومعتقلا، رغم امر المحكمة التي طالبت بالافراج عنه، و رغم مطالبات منظمات حقوق الانسان في نيجريا و خارج نيجريا وخاصة في اخر هذه الايام التي كانت حياته في خطر، يعني كان يعاني ظروف صحية كثيرة الخطورة، فهو رغم كل ذلك موجود في السجن.

واضاف، كما ذكر لنا الاخوة الذين قابلوه و كما قال شيقيقه ان الشيخ قد فقد عينه اليسرى وعينه اليمنى ايضا في خطر وقد يصيبها العمى وان ابنه الكبير الذي تبقى السيد محمد بنفس الشئ قد اخبرني وحتى الان بعض الاخوة واصحابه وطبيب الشيخ الزكزاكي اخبروني بذلك.

وتابع، هناك منظمات في بريطانيا و امريكا نددت بهذه الامور ولم تستطيع اجبار النظام على نقل الشيخ الى المستشفى ولحد هذا اليوم لم يتحقق ذلك، نحن رغم كل ذلك مازلنا نسير في مسيرات احتجاجية نعترض على هذه الاوضاع و الممارسات في جميع الولايات النيجرية وخاصة في الولايات الشمالية و نعقد مؤتمرات من اجل بحث ذلك لكن حتى هذه اللحظة لم تنجح الخطة.

وحول هجوم الجيش النيجري قبل ايام على جماعات اسلامية في شمال نيجرية و اهداف الجيش النيجيري من هذه الحملات و الهجمات على المسلمين في هذه الدولة  قال "يوسف حمزة" هاجموا الاخوة في ولاية كشنا وكذلك في ولاية فلاتو وحتى هنا في كانوا العاصمة التجارية ايضا هجمونا بالشرطة وليس بالجيش.

واضاف، قبل ايام وجدنا شريط فيديو تحدث فيه من يوصفون انفسهم بعلماء السنة او كما دعوا انفسهم بانهم تجمع علماء اهل السنة والجماعة التقوا بوالي ولاية كانوا "عبدالله عمر" وانهم طالبوه بتشديد و تحريك الحركة الاسلامية من اجل مواجهة الشيعة في ولاية كانوا كما حدث في ولاية "كبيلا" و "ذاريا" و بقية الولايات وكان هذا اللقاء مدة 31 دقيقة و ان جميع اللذين تكلموا تقريبا  من اهل السنة والجماعة وكان ايضا هناك افراد اخرين هم من "توغو".

واردف، ان حاكم ولاية "كانوا" صرح بنفسه ان هذه اعمال القتل كلها تمت بأمر من الادارة المركزية للدولة وانهم بذلك يسعون للقضاء على الشيعة في نيجيريا، قائلا، ان هذا المخطط هو ليس مخطط داخلي.

واضاف، ان هذا التخطيط من الخارج، انه جاء من المملكة العربية السعودية بالتعاون مع امريكا و اسرائيل هذا شئ واضح لاني اذكر ومن خلال قنوات ووكالات الانباء انهم ياتون بالكلام ولايريدون ان ندخل في صلب الموضوع انهم لايريدون ان نقول بان التخطيط هذا هو "امريكي اسرائيلي سعودي" هم من يقتلون الناس في سوريا و يقتلون الناس في اليمن و يقتلون الشيعة في اليمن، انه نفس المخطط الذي تعاقدت عليه الحكومة النيجرية مع الحكومة السعودية لمحو الشيعة من الوجود وقبل ان تحدث مثل هذه الاحداث لدينا شريط مصور مدته تقريبا 13 دقيقة من قناة الوصال ،قناة الوصال الجميع يعرفها بانها تعمل لصالح المملكة العربية السعودية هذه القناة تطالب السنة بضرورة تدمير الشيعة.

/انتهى /

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار