جنرال تركي في تحليل خاص لوكالة تسنيم:

اعادة الطيار السوري يمكن ان تحسّن العلاقات بين أنقرة ودمشق

رمز الخبر: 1351459 الفئة: دولية
خلبان بازنشسته ژنرال بایزید کاراتاش

اعرب الجنرال التركي "بايزيد كاراتاش" عن امله في ان تشكل اعادة الطيار السوري "محمد صوفان" لسوريا نقطة تحول ليس بغية تعافي العلاقات بين تركيا وسوريا فحسب بل في سبيل تعزيز العلاقات التركية مع ايران وروسيا.

وقدم الجنرال في القوى الجوية التركية "بايزيد كاراتاش"  تحليلا خاصا الى وكالة تسنيم الدولية للانباء حول سقوط المقاتلة السورية داخل الحدود التركية ونجاة طيارها. 

 وذكر الجنرال " بايزيد كاراتاش " في تحليله، ان المقاتلة السورية من نوع MIG-21 التابعة للقوى الجوية السورية اقلعت في 4 مارس، من مطار حماة لتنفذ مهمة في مدينة ادلب السورية، ونتيجة لعطل فني سقطت الطائرة داخل الحدود التركية في قرية "فاتيكلي " التابعة لمدينة " آلتينازو" في ولاية "هاتاي" التركية، وتمكن الطيار السوري "محمد صوفان" من انقاذ نفسه مستخدماً مظلة النجاة.

وأضاف، زعمت بعض المجموعات المسلحة الموجودة في المناطق الحدودية بين سوريا وتركيا انها اسقطت الطائرة باستخدام صاروخ TOW  الامريكي، فيما زعمت فصائل اخرى انها اسقطت الطائرة عن طريق صواريخ دفاع جوي، فيما اكدت الدولة السورية ان سبب سقوط الطائرة هو عطل فني، ومن الجدير بالذكر انه لا يمكن اسقاط الطائرة باستخدام صواريخ TOW  الامريكية، لانها صواريخ مضادة للدبابات.

وتابع، تمكنت فرق البحث والانقاذ التركية بعد 9 ساعات من البحث من العثور على الطيار السوري على بعد 500 متر من مظلته في منطقة غابات تبعد 40 كيلومترا عن مكان حطام الطائرة، وتم نقل العقيد صوفان في بادء الامر الى مقر الشرطة في مدينة "آلتيناز"  وبعد ذلك تم نقله الى مشفى هاتاي الحكومي لتلقي العلاج، وتحسنت حالة الطيار بعد ان قدمت له الخدمات الطبية وتمكن من الاتصال مع اسرته هاتفيا.

ونوه الجنرال التركي "بايزيد كاراتاش" الى ان رئيس الوزراء التركي بن علي يلديم اكد ان الطيار في الوقت الراهن في مرحلة الاستشفاء ولم يقرر بعد اذا كان سيتم اعتقاله او اعادته الى سوريا، وتم تشكيل لجنة لدراسة اسباب الحادثة ، ونوه بن علي الى ان عائلة الطيار قدمت طلبا لزيارته وبما ان هذا الموضوع انساني فمن الواجب السماح لهم بذلك.  

 وأضاف، يجري في الوقت الحالي التحقيق باسباب الحادثة، وبدأت المباحثات الدبلوماسية في هذا الصدد بين روسيا وتركيا بالنظر الى انه لا يوجد اي اتصال دبلوماسي بين تركيا وسوريا حاليا، لذلك ستجري هذه المباحثات بشكل الزامي عبر بلد ثالث وهو روسيا للبحث في اسباب الحادثة وايجاد الصندوق الاسود الخاص بالطائرة السورية.

وتابع، تتم معالجة الطيار في مشفى هاتاي في الوقت الذي تستمر فيه التحقيقات، وعند الانتهاء من علاج الطيار ستتوجه الانظار الى رأي المسؤولين الاتراك بنتائج التحقيق، واتخاذ القرار النهائي حول اعادة الطيار الى سوريا أو اتخاذ اجراءات اخرى. 
   
واوضح الجنرال التركي ان مسارعة فرق البحث والانقاذ التركية لانقاذ الطيار السوري الذي سقط في الاراضي التركية والعمل على معالجته وتشكيل لجنة للبحث في اسباب الحادث، ونظرة المسؤولين الاتراك نظرة ايجابية حول اعادة الطيار الى سوريا، يدل على نية تركيا على تحسين العلاقات مع سوريا التي لن تعود الى سابقها في وقت قصير، ولكن من الممكن ان تشكل هذه الحادثة منعطفا في العلاقات بين البلدين.

واعرب  "بايزيد كاراتاش"  في نهاية التحليل عن امله في ان تشكل اعادة الطيار السوري "محمد صوفان" لسوريا  نقطة تحول ليس بغية تعافي العلاقات بين تركيا وسوريا فحسب بل في سبيل تعزيز العلاقات التركية مع ايران وروسيا.

/انتهى/

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار