خيبة أمل في غزة بعد قرار عباس+فيديو

الشارع الفلسطيني خاصة في قطاع غزة اصيب بخيبة امل عقب قرار حكومة الوفاق باجراء الانتخابات المحلية في الضفة الغربية في الثالث عشر من شهر مايو المقبل دون قطاع غزة.

خیبة أمل فی غزة بعد قرار عباس+فیدیو

وفي هذا الصدد قالت مواطنة من غزة لمراسلة تسنيم:  انا كمواطنة غزوية مابحب مثل هذا الشئ لان الضفة و القطاع هي مع بعضها دولة واحدة ويجب ان يعيروا اهتمام لهذا الشئ ولم يقوموا بانفسهم تقسيمها الى قسمين يعني وكانه نحن في عالم و هم في عالم اخر لازم انه تقام الانتخابات في الضفة و غزة في ان واحد، لازم تصبح الانتخابات واحدة.

مواطن آخر عبر عن حنقه من هذا القرار قائلا لمراسلة تسنيم: اتمنى بان الانتخابات تجرى في نفس موعدها في الضفة والقطاع ولسبب حاجة واحدة لان الانتخابات هي محلية وتمثل المجتمع المحلي الحقيقي الذي هو موجود على ارض البلد ارض فلسطين لانهم هم الذين اجبرونا على ان نذكر اسم الغزة و الضفة لكن الحقيقة هي ارض فلسطين.

اجراء الانتخابات في الضفة و تاجيلها في غزة خطوة من شانها ان تعمق الانقسام المستوطن على الوطن منذو عام 2007 ويوسع حالة التشرذم الفلسطيني مما يفتح شهية الكيان الصهيوني اكثر للتصعيد على عدوانه على القطاع .

حركة حماس هي الأخرى رأت أن: قرار الحكومة و قرار الرئيس باجراء الانتخابات قرار غير توافقي وهو قرار من طرف واحد الا ان حماس وافقت على المشاركة في العملية الانتخابية لتكون محطة اولى لانهاء الانقسام و لترتب الانتخابات قادمة في المجلس الوطني و في الرئاسة وفي التشريعي ولكن فشل الانتخابات المحلية بهذه الطريقة في الضفة بدون غزة يكرس الانقسام و يفشل اي محاولات لانتخابات قادمة .

اصرار رئيس السلطة محمود عباس و رئيس وزرائه رامي الحمدالله على اجراء الانتخابات في الضفة دون غزة يعتبر ترسيخا لروضوخ السلطة ومكوناتها للاملائات الصهيونية لفصل اجزاء الوطن وجعل غزة ككيان معادي منفصل تمهيدى لمزيدا من الحصار على القطاع. حرمان قطاع غزة من المشاركة في الانتخابات هو خطا فادح يجب التراجع عنه فنحن نريد انتخابات توحد الوطن ولاتزيد من حالة الانقسام .

/انتهى/

أخبار ذات صلة
الأكثر قراءة الأخبار انتفاضة الاقصي
أهم الأخبار انتفاضة الاقصي
عناوين مختارة