الإتفاق النووي لا يلزم إيران بتصدير الفائض من المياه الثقيلة

أكدت الجمهورية الإسلامية الإيرانية في رسالة بعثتها إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن الإتفاق النووي لا يلزم طهران بتصدير الفائض من المياه الثقيلة.

الإتفاق النووی لا یلزم إیران بتصدیر الفائض من المیاه الثقیلة

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن إيران بعثت برسالة إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكدت خلالها أن الإتفاق النووي الموقع بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والدول الست الكبرى، لا يعتبر ملزماً لطهران في تصدير الفائض من إنتاج البلاد من المياه الثقيلة.

وكانت إيران قد بعثت بالرسالة يوم الخميس الماضي حيث جرى توزيعها على ممثلي الدول الأعضاء في الوكالة، إضافة إلى نشرها على الموقع الرسمي للوكالة الدولية للطاقة الذرية، حيث أكدت طهران أن الإتفاق النووي لا يلزمها بتصدير الفائض من إنتاجها من المياه الثقيلة.

وجاء في الرسالة الإيرانية أنه لا يوجد بند في الإتفاق النووي يلزم إيران بتصدير الفائض من المياه الثقيلة، والمعروض حالياً في السوق الدولية، إلى خارج البلاد.

الجدير بالذكر أن أمريكا كانت قد بعثت الإسبوع الماضي برسالة إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية طالبت فيها بأن لا يتعدى الفائض من مخزون إيران من المياه الثقيلة الـ130 طناً.

/انتهى/

أخبار ذات صلة
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة