الرئيس الأفغاني السابق:

على أمريكا الإنسحاب من أفغانستان والإقرار بهزيمتها

رمز الخبر: 1360617 الفئة: دولية
حامد کرزای

قال الرئيس الأفغاني السابق "حامد كرزاي" أنه يجب على الحكومة الأفغانية تغيير معادلات العلاقات الخارجية، بالشكل الذي يجعل الأمريكيين يقرون بفشلهم وينسحبون من أفغانستان.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن كرزاي أكد على ضرورة أن تطالب حكومة الوحدة الوطنية في أفغانستان بتوضيح السياسة الأمريكية إزاء أفغانستان، وأن تقوم بإخراج الأمريكيين من البلاد، كي تضع كابل نهاية للحرب، والتصالح مع روسيا، والصين، والهند، وإيران.

وحذر الرئيس الأفغاني السابق من أن أمريكا تسعى عبر إستغلال تواجدها في أفغانستان، وتصدير الإرهابيين إلى روسيا، إلى زعزعة الأمن والإستقرار في هذا البلد.

وقال كرزاي أنه على الحكومة الأفغانية تغيير معادلات علاقاتها الخارجية، بالشكل الذي يجعل أمريكا تعترف بفشلها، وتنسحب من أفغانستان.

وطالب الرئيس الأفغاني السابق الحكومة الأفغانية بإنهاء الحرب، وفتح صفحة جديدة من العلاقات مع روسيا، والصين، والهند، وإيران.

وذكر كرزاي أنه على الحكومة الأفغانية مطالبة أمريكا بتوضيح موقفها إزاء أفغانستان، لحثها على الوفاء بإلتزاماتها، لا سيما فيما يتعلق بإعتداءات باكستان، أو تتركنا لنقرر نحن كيف سيكون تعاملنا مع المنطقة، وروسيا، والصين.

وحذر الرئيس الأفغاني السابق من أن تعزيز التواجد العسكري الأمريكي في أفغانستان سيؤدي إلى توسع دائرة الحرب وإطالة أمدها.

وفي رده على تصريحات أشرف غني الرئيس الحالي لأفغانستان التي قال فيها أن حكومته، وخلافاً لحكومة كرزاي، توصلت إلى تعريف واضح لتحديد العدو من الصديق، قال كرزاي: إن حكومة غني لم تتوصل بعد إلى تعريف واضح لتحديد من هو العدو.

وأكد الرئيس الأفغاني السابق أن وضع حد للتطرف في أفغانستان سيجبر أمريكا على تغيير نهجها، وسيفرض مزيد من الضغوط على إسلام آباد.

وكان كرزاي قد إنتقد اليوم الماضي توسيع نطاق الغارات الجوية الأمريكية، وإرتفاع أعداد ضحايا هذه الغارات من المدنيين، مطالباً واشنطن بوقف غاراتها ضد المدنيين في أفغانستان.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار