موظف سابق بالكونغرس الأمريكي: السعودية اقتربت من النهاية

رمز الخبر: 1361437 الفئة: دولية
رادنی مارتین 2

أكد موظف سابق في الكونغرس الأمريكي أن السعودية اقتربت من نهايتها ولهذا فانها لجأت إلى الاغتيالات والعمليات العسكرية لتطيل من أيام عمرها المتبقية.

وقال الموظف السابق في الكونغرس الأمريكي "رودني مارتين" في حديث مع وكالة تسنيم الدولية للأنباء حول صمت المجتمع الدولي إزاء العدوان السعودي في اليمن والذي أودى بارواح ما يزيد على 12 الف شخص: باعتقادي ان احد أسباب هذا الامر يعود إلى الاسلام فوبيا والعنصرية.

مضيفا بالقول انه لا قيمة لحياة المسلمين العرب من وجهة نظر الاعلام الغربي وأن السعودية باعتبارها كدمية، فإن عملياتها التي تستهدف من خلالها الشعب اليمني تلقى دعما من قبل الغرب.

وفي نفس السياق قال مارتين حول دور أمريكا وبعض الدول الغربية الداعم لجرائم السعودية في اليمن: إن الولايات المتحدة نفسها لديها سجل حافل في ارتكاب جرائم الحرب ودعم مرتكبي جرائم الحرب. فمثل ذلك هو دعم أمريكا الاعمى للكيان الإسرائيلي.

وأضاف: إن هذا الكيان قد ارتكب الكثير من جرائم الحرب في غزة والضفة الغربية عبر استخدامه الاسلحة الأمريكية، وفي مقابل ذلك فقد سميت الجرائم الإسرائيلية ضد النساء والاطفال في فلسطين، بانها ’’دفاع عن النفس‘‘ وأن ضحايا هذه الجرائم اطلق عليهم بانهم ’’ارهابييون‘‘. وأن الولايات المتحدة قد استفادت من نفس هذا التكتيك تجاه العدوان السعودي ضد اليمن.

وحول سبب رغبة السعودية لحل أزمة اليمن عبر الطرق الدبلوماسية بعد فترة طويلة من الحرب العسكرية ضد اليمن والتي فشلت في انجاز أهدافها، قال مارتين: شخصيا أعتقد أن الكيان السعودي فقد اقترب من نهايته ولهذا فقد ووصل إلى هذه النتيجة أنه من أجل الحفاظ على حياته فانه ينبغي عليه أن يلجأ إلى الاغتيالات والعمليات العسكرية أكثر من أي وقت مضى.

وأوضح أن السعودية تعتبر عدوانها ضد الشعب اليمني يمثل حاجزا أمام العوامل الخارجية التي يمكن أن تحفز الشعب السعودي ضد الكيان الحاكم.

وفي ختام حديثه مع تسنيم أكد رودني مارتين أن السعودية لا تعمل حتى من أجل مصالح الشعب السعودي، انما ما تقوم به في المنطقة هو ناتج عن خوف نظام آل سعود من الولايات المتحدة الأمريكية والعدوان السعودي ضد الشعب اليمني يأتي في هذا السياق.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار